شريط الأخبار

رغم خلافه مع "عباس" الأغلبية تؤيد "القدومي"و"غنيم" نائباً للقائد العام

09:09 - 08 تشرين أول / سبتمبر 2009

مركزية فتح: رغم خلافه مع "عباس" الأغلبية تؤيد "القدومي".. و"غنيم" نائباً للقائد العام

فلسطين اليوم- رام الله

أكدت مصادر مطلعة في اللجنة المركزية لحركة فتح أنه تم التوافق بالإجماع بين أعضاء المركزية الذين يواصلون اجتماعاتهم المتواصلة منذ أكثر من أسبوع لتوزيع المهام وبلورة خطة عمل للحركة في المرحلة القادمة، على أن يكون هناك نائب واحد للقائد العام للحركة، وذلك خلافا للاقتراح الذي تمت دراسته بتعيين نائبين للقائد العام.

وكان المؤتمر العام السادس للحركة الذي انعقد مطلع الشهر الماضي في بيت لحم جنوب الضفة الغربية انتخب الرئيس الفلسطيني محمود عباس قائداً عاماً للحركة.

وتعقد اللجنة المركزية اجتماعاتها رغم غياب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الذي يقوم بجولة عربية ودولية، وبحثت اقتراحات بأسماء ثلاث شخصيات لإضافتهم للجنة المركزية، ومن هذه الاقتراحات، قالت المصادر، أن هناك غالبية من أعضاء اللجنة تؤيد إضافة فاروق القدومي (ابو اللطف) رغم خلافاته مع عباس، كما وجد اقتراح ضم السيدة مي صايغ استحسان الغالبية.

وحسب المصادر فان أعضاء اللجنة المركزية اتفقوا بالإجماع على أن يكون أبو ماهر غنيم نائباً للقائد العام للحركة إضافة لاختياره أميناً لسر اللجنة المركزية.

وحسب المصادر فان اللجنة المركزية التي دخلت في دورة اجتماعات متواصلة منذ السبت قبل الماضي تنتظر عودة عباس من جولته الخارجية لعقد اجتماع بحضوره قبل يوم الجمعة القادم للمصادقة على التفاهمات التي توصلت إليها بشأن توزيع المهام والقرارات التي اتخذتها على صعيد الحركة.

وحسب المصادر فان أعضاء المركزية اتفقوا على تجزئة المفوضية العامة للحركة لثلاث مفوضيات، واحدة خاصة بالضفة الغربية وأخرى بقطاع غزة والثالثة للخارج.

كما أكدت بأن تجزئة المفوضية العامة للحركة أدت لتراجع اللواء عثمان أبو غربية عن سعيه لترشيح نفسه لمنصب المفوض العام للحركة، في حين طرح محمود العالول عضو اللجنة المركزية والدكتور جمال محيسن نفسيهما لتولي مفوضية الضفة الغربية أو الخارج.

وحسب المصادر فإنه لم يتم الاختيار بشكل نهائي من سيكون منهما للضفة ومن سيكون للخارج، وان الاختيار سيكون في الاجتماع المرتقب بحضور عباس.

وأضافت المصادر 'سيكون واحد منهما - العالول أومحيسن- مفوضا للضفة والأخر مفوضا للخارج'.

وحول من سيتولى مفوضية قطاع غزة قالت المصادر 'غزة تنتظر من سيتم تعيينهم في اللجنة المركزة'، مشيرة إلى أن مركزية فتح قررت تعيين اثنين من قادة الحركة بالقطاع أعضاء في المركزية من ضمن الثلاثة مقاعد المخصصة للتعيين، مشيرة إلى انه بعد التعيين سيتم بحث من سيتولى مفوضية غزة.

وأوضحت المصادر التي تشارك باجتماعات اللجنة المركزية بأن أسماء المرشحين لعضوية المركزية للتعيين من قطاع غزة لم تناقش لغاية الآن ولم تطرح وبأن أعضاء المركزية بانتظار الأسماء التي يرشحها عباس للدخول للمركزية، مشيرة إلى أن تعيينهم يحتاج إلى موافقة من ثلثي أعضاء المركزية.

وأوضحت المصادر بأن آلية التنسيق بين الثلاث مفوضيات التي يجب أن يتولاها أعضاء من اللجنة المركزية لم تتم بلورتها لغاية الآن وبأن المركزية تنتظر الاجتماع مع عباس الذي من المقرر أن يكون قد عاد للأراضي الفلسطينية أمس الاثنين للبت في القضايا التي لم يحسمها أعضاء المركزية في اجتماعاتهم المتواصلة منذ أكثر من أسبوع.

وأشارت المصادر إلى أن التوافق على توزيع المهام شبه منجز الا انه بانتظار مصادقة عباس كقائد عام للحركة عليه قبل الإعلان بشكل نهائي عنه خلال الأيام القادمة.

من جهة أخرى قال مصدر في حركة 'فتح' إن وفدا قياديا كبيراً من قيادة الحركة في الضفة الغربية سوف يصل إلى قطاع غزة خلال الأيام المقبلة.

وسيضم الوفد سليم الزعنون 'أبو الأديب' والدكتور نبيل شعث وفخري بسيسو ومحمود العالول وجبريل رجوب، مشيرة إلى أن هذه الزيارة تهدف لمحاولة إنهاء الانقسام الحاصل في الساحة الفلسطينية.

وأوضح المصدر انه لا يوجد على أجندة القيادات لقاء مع قيادات من حركة حماس، قائلا 'لكن لا مانع من الالتقاء بهم'.

من جهته، قال النائب في المجلس التشريعي وعضو المجلس الثوري لحركة فتح د.فيصل أبو شهلا 'من حق أبناء الشعب الفلسطيني أن يأتوا إلى أرضهم وبيوتهم وبدون إذن من احد'، مؤكداً أن حركته ترفض الانقسام الحاصل، وخلق كيانات منفصلة.

 

انشر عبر