شريط الأخبار

منظمة حقوقية في رسالة لساركوزي: هناك عشرات الأسرى معتقلون قبل أن يولد شاليط

10:17 - 07 كانون أول / سبتمبر 2009


منظمة حقوقية في رسالة لساركوزي: هناك عشرات الأسرى معتقلون قبل أن يولد شاليط

فلسطين اليوم- غزة

وجهت مؤسسة حقوقية تهمتم بشؤون الأسرى رسالة للرئيس الفرنسي نيكالاى ساركوزي طالبته فيها العدل بالمعاملة بين الأسير الإسرائيلي جلعاد شاليط والأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية.

 

وقالت منظمة "أنصار الأسرى" في رسالتها التي سلمت إلى المركز الثقافي الفرنسي بغزة واطلعت "فلسطين اليوم" على نسخة منها: "ليس من العدل أن تتوجه (ساركوزي) برسالة للأسير الإسرائيلي شاليط بمناسبة عيد ميلاده ولا توجه رسائل لقرابة عشرة آلاف أسير فلسطيني ففي كل يوم يكون عيد ميلاد لأحدهم بل وفي مرات عديدة يكون لثلاث وأربع وخمس أسرى".

 

وأضافت الرسالة الموجة إلى ساركوزي: "لقد توعدت لوالدي شاليط بالعمل على إطلاق سراحه ولم تتعهد للأمهات الفلسطينيين بإطلاق سراح الآلاف من أبنائهم الأسرى".

 

وتابعت: "إن كان تعاطفك مع شاليط (23 عاما) بمناسبة مرور ثلاث سنوات على اعتقاله، نؤكد لكم أن هناك مئات من الأسرى اعتقلوا حينما كان شاليط في بطن أمه، بل وقبل ذلك بكثير، ولا زالوا في الأسر وأمضوا أكثر من عمر شاليط، وهناك العشرات أمضوا في سجون الاحتلال الإسرائيلي أكثر من عمر شاليط؛ ومن العدالة سيادة الرئيس أن تقف مع كل الأسرى سواسية وتطالب بحقوقهم الإنسانية كما تنص عليها المواثيق والأعراف الدولية، وعليكم أن تأخذوا بعين الاعتبار أن شاليط يحمل الجنسية الفرنسية لكنه أسر وهو على متن دبابة عسكرية إسرائيلية تقتل أطفالنا وشيوخنا ونسائنا وهذا ما لا تقبلوه عليكم ، فيما الآلاف من أسرانا اختطفوا من بيوتهم وأماكن عملهم".

 

وأكدت منظمة "أنصار الأسرى" أنها تفهم معاناة شاليط وأسرته، وتدعو لإطلاق سراحه وإعادته لوالديه ولكن ليس قبل أن يتفهم العالم لمعاناة الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال وليس قبل أن يعود هؤلاء لبيوتهم وعائلاتهم لاسيما المعتقلين منذ عشرات السنين.

 

وطالبت بطي هذا الملف بالكامل لكي يشعروا أن ساركوزي يسعى لتعزيز فرص السلام في المنطقة وداعمين لحرية الشعوب، وقالت: "ننتظر رسالتكم لأمهات الأسرى الفلسطينيين وليس لدينا مانع من رسالة واحدة لهم جميعا".

انشر عبر