شريط الأخبار

جامعة بيت لحم تفتتح أبوابها غداً ومجلس الطلبة يُصر على الإضراب ومصير الطلبة مجهول

04:55 - 06 تشرين أول / سبتمبر 2009

فلسطين اليوم : بيت لحم

قررت إدارة جامعة بيت لحم افتتاح أبوابها لاستقبال طلابها وتسيير الفصل الدراسي كالمعتاد يوم غدٍ الاثنين 7-9-2009،  فيما تزال الإشكالية قائمة بين الجامعة ومجلس اتحاد الطلبة.

وبدأت الإشكالية بين الجامعة والمجلس عندما قررت رفع الأقساط 10 دنانير لكل ساعة معتمدة للطلبة الذين التحقوا في الجامعة هذا العام أي فقط للطلبة الجدد، وعدم قبول 4 طلاب من الحالات الخاصة الذين تقدموا للالتحاق بالجامعة هذا العام، وعدم تسديد المستحقات المالية المتراكمة على الطلاب من الأعوام الماضية.

عنان الجوابرة رئيس مجلس اتحاد الطلبة في الجامعة، اعتبر أن المجلس حريص جداً على مصلحة الطلبة، موضحاً أن المجلس بادر في حل الأزمة من خلال العديد من المبادرات، لكن "الجامعة ما زالت مصرة على موقفها ولا تريد حل الأزمة بأسرع وقت" حسبما قال.

وأوضح الجوابرة انه حصل اتفاق بين اللجنة الوسيطة التي وضعها الطرفين وإدارة الجامعة على عدم استئناف الدارسة حتى يتم حل جميع المشاكل الموجودة حاليا حتى لا يبدأ فصل جديد وهي لم تحل ونعاود الإضراب ويتعطل الفصل بعدما بدأ، ولكن للأسف إدارة الجامعة لم تفعل ذلك وأصدرت بيانا صحفيا نشر عبر وسائل الإعلام لاستئناف الدراسة يوم الاثنين الموافق 7 من الشهر الحالي.

كما وأوضح الجوابرة أن المبادرات التي قام بها مجلس اتحاد الطلبة من أجل تعديل القرار الجديد الذي خرجت به إدارة جامعة بيت لحم وحل المشكلة القائمة هو تعليق الاعتصام داخل الجامعة بعد مضي عشرة أيام من الاعتصام، معتبراً أن الجامعة لم تقدر بادرة حسن النية بتعليق الدوام، كما تقدم المجلس من خلال اللجنة الوسيطة بطرق لمعالجة الأزمة لكن لا يوجد اتفاق حتى اللحظة، وقال الجوابرة بلغنا أن اللجنة الوسيطة وصلت لبعض الحلول لكن فوجئنا بالبيان الذي صدر عن إدارة الجامعة ونشر عبر وسائل الإعلام.

وقال الجوابرة :"نحن في اتحاد الطلبة في جامعة بيت لحم نرفض العودة إلى الدوام الرسمي في الجامعة يوم الاثنين بحسب البيان الذي صدر عن إدارة الجامعة".

موسى درويش مساعد نائب الرئيس الأعلى في جامعة بيت لحم قال :" إن محافظ بيت لحم أجرى اجتماعاً بينه وبين سفير الفاتيكان المستشار الأعلى للجامعة وبعض المسؤولين من الجامعة ووسطاء الخير وبناء على الاجتماع الذي تم قبل أيام قررت الجامعة فتح أبوابها للطلاب لأنه جرى نقاش حول كافة النقاط وكان الإيحاء واضح من عطوفة المحافظ أن لا تظل الجامعة مغلقة ونتيجة للحوار والمفاوضة تم اتخاذ هذا القرار".

وحول مواصلة الإضراب من قبل مجلس اتحاد الطلبة قال درويش:" إن تلبية المطالب على ما يبدو أنها تلبية نسبية وجامعة بيت لحم تعتبر أن هناك مطالب في مصلحة الطلاب تتعامل معها الجامعة وهي تحرص بشكل كبير على مصلحة كل طالب متواجد بها كما أنها تتصدر أولوياتها مصلحة الطالب، وجامعة بيت لحم تبدي الاهتمام لدى الطالب في المنهاج والعملية التعليمية والجو الجامعي المناسب كله في مصلحة الطالب، والجامعة قدمت العديد من العروض والمساعدات للطلاب التي تستحق عليه التقدير والاحترام".

واعتبر درويش أن من أولويات مصلحة الطالب أن يكون في جامعة بيت لحم نظام وان لا تكون هذه الجامعة الأمور بها مبعثرة، وقال درويش أن جامعة بيت لحم تخطط لسنوات قادمة من اجل التوازن في الجامعة لأنه إذا فقدت عملية النظام لن تستمر الجامعة وتقدم أفضل ما لديها للسنين القادمة، وقال درويش:" إن الجامعة لا تستطيع أن تغير أولوياتها على مزاج الطلاب لأنه في المحصلة النهائية فيه مس في مصلحة الطلاب".

وقال درويش :"نحن نأمل أن يستمر الحوار بين الطلبة وإدارة الجامعة"، معتبرا قرار إعادة افتتاح الجامعة لا للتصغير من شانهم أو التقليل من قدرهم أو الضرب بعرض الحائط أي اتفاق جرى فيما بين الجامعة ومجلس اتحاد الطلبة لأن الجامعة تعتبر اتحاد مجلس الطلبة هو هيئة من هيئات الجامعة التي تعمل مع بقية الهيئات لرفع مستوى الجامعة ورفع المسيرة التعليمية والأكاديمية.

انشر عبر