شريط الأخبار

إسرائيل اليوم : نتنياهو يعلم أوباما الرقص على أصوله خطوة للأمام .. خطوتان للخلف

10:11 - 06 تشرين أول / سبتمبر 2009

فلسطين اليوم - القدس المحتلة

مع ان هذا هو العنوان الذي اختاره رسام يسرائيل هيوم لرسمه اليومي، إلا أن الصحيفة، أكدت في السياق نفسه أن "القدس"، غير قلقة كثيرا من الانتقادات ضد تصريح نتنياهو وإقراره للبناء في المستوطنات قبل سريان موعد التجميد، الذي يتوقع أن يكون مطلع أكتوبر. وأكدت الصحيفة في هذا السياق، ما ذهبت إليه الصحف الأخرى أن الحكمة الإسرائيلية سبق لها وأن أطلعت الأميركيين في وقت سابق على قرار نتنياهو، وأن المبعوث الخاص، جورج ميتشل كان على علم بالموضوع. ووصفت المصادر الرد الأميركي بأنه " موقف تم التعبير عنه على مدار أربعين عاما وبلهجة لا تيم فيها "كسر الأدوات".

 

وأشارت الصحيفة في هذا السياق إلى أن نتنياهو حظي عبر هذه الخطوة بتأييد من غالبية وزراء الليكود، باستثناء نائب نتنياهو بوغي يعلون، وبينيامين بيغن. وأعلن مقربون من نتنياهو أن الأخير تمكن من وقف التمرد القادم قبل اندلاعه، وإن كان نتنيتهو يدرك أن بعض أعضاء الكنيست من الليكود مثل داني دنون، وتسيبي أحوطبول قد يعارضان اقتراحه، بل قد يطلبان عقد جلسة طارئة لمركز الليكود. لكن المقربين من نتياهو اعترفوا أن الأخير "لفت" انتباه الوزراء في الحكومة إلى أن أي معارضة لموقف الحكومة سيجر خطوات حقيقة ضد صاحبها.

 

وانشأ عضو الكنيست، أوفير أكونيس، الذي كان مساعدا خاصا لنتنياهو على مدار السنوات الماضية قبل انتخابه للكنيست، مقالة خاصة في يسرائيل هيوم اعتبر فيها أن إعلان نتنياهو يؤكد أن "حكومة الليكود لم توقف ولم تترك البناء في المستوطنات ولا آلاف الإسرائيليين فيها لمصيرهم. بل إن الليكود يواصل الاستيطان في كافة أنحاء البلاد، هذا هو المعنى الحقيقي الواضح والقاطع لقرار رئيس الحكومة بباء 3000 وحدة سكنية في بلدات مختلفة، مؤكدا أنه حتى لو استؤنفت المفاوضات فإن البناء لن يتوقف.

 

انشر عبر