شريط الأخبار

مصادر إسرائيلية لا نريد التصعيد العسكري مع قطاع غزة لإنجاح صفقة "شاليط‏"

03:58 - 05 حزيران / سبتمبر 2009

مصادر إسرائيلية لا نريد التصعيد العسكري مع قطاع غزة لإنجاح صفقة "شاليط‏"

فلسطين اليوم- وكالات

ذكرت مصادر أمنية إسرائيلية أن الجيش الإسرائيلية وجهاز المخابرات يتخوفان من تدهور الأوضاع الأمنية مع قطاع غزة في ظل إطلاق الصواريخ والقذائف من قطاع غزة والرد الإسرائيلي عليها. وقد أعلن ضابط إسرائيلي رفيع من تشكيلة غزة أن النصف الأخير من العام الجاري شهد ارتفاع في عدد العبوات الناسفة التي زرعت للقوات الإسرائيلية على الحدود مقارنة مع الفترة نفسها من العام السابق قبل عملية الرصاص المصبوب.

 

وأكدت جهات أمنية ارتفاع كبير في محاولات المس بعناصر الجيش على الشريط الحدودي مع غزة, إضافة إلى عمليات إطلاق النار بشكل يومي على الدوريات الحدودية, الأمر يشير إلى تغيير في تكتيك عمل التنظيمات الفلسطينية حيث أنهم يوجهون ضرباتهم إلى قوات الجيش فقط.

 

وأعربت تلك الجهات عن اعتقادها أن الفصائل الفلسطينية ستستمر في توجيه الضربات لقوات الجيش دون المساس بالمدنيين معتقدين أن هذا التصرف شرعي.

 

وبالرغم من ذلك فإن إسرائيل تشير بأصابع الاتهام إلى حركة حماس في غزة كمسئولة عن الأمن هناك وهي تعلم أن من يقوم بهذه الأعمال هم تنظيمات صغيرة جدا إلى جانب حركة الجهاد الإسلامي.

 

و ذكرت المصادر الأمنية الإسرائيلية أن إسرائيل لا تنوي الرد بشكل قاسي على تلك الخروقات لمنع تصعيد في غزة من أجل اتمام صفقة تبادل الأسرى مع حماس.

انشر عبر