شريط الأخبار

مصادر: قمة أوباما – عباس – نتنياهو 23 أو 24 الجاري

01:36 - 04 حزيران / سبتمبر 2009

فلسطين اليوم-الوطن السعودية

رجحت مصادر دبلوماسية غربية, في تصريحات لـ "الوطن", عقد قمة ثلاثية فلسطينية – إسرائيلية - أمريكية في نيويورك في 23 أو 24 سبتمبر الجاري لتكون بذلك أول لقاء يجمع الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن) مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو منذ تولي الأخير السلطة في مارس الماضي, بينما أكد مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية أن إدارة الرئيس باراك أوباما قريبة من الاتفاق مع الحكومة الإسرائيلية على تجميد الاستيطان في الأراضي الفلسطينية من أجل إعادة بدء المحادثات المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين.

 

وذكرت المصادر الغربية أن الانطباع الحاصل لديها هو أن عباس سيشارك في القمة, رغم أنه يرفض لقاء نتنياهو لحين إعلانه الواضح بقبول حل الدولتين ووقف الاستيطان. وأضافت أن عباس يفضل في المرحلة الحالية انتظار ما ستفضي إليه المحادثات المكثفة التي تجري حاليا بين الحكومة الإسرائيلية والإدارة الأمريكية بشأن وقف الاستيطان, معتبرة أن عقد القمة الثلاثية شبه مؤكد.

 

بدورها, رأت مصادر فلسطينية أن هذا الاجتماع سيكون بمثابة "اتصالات وليس مفاوضات" في حال لم توافق إسرائيل صراحة على وقف الأنشطة الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية. وأضافت أن أوباما يريد هذا الاجتماع من أجل إعطاء الانطباع للعالم بأن الأمور تسير قدما, وأن الإدارة الأمريكية جلبت التغيير الذي كان يأمله الجميع, وهو مفاوضات دون وقف الاستيطان ووفق جدول زمني لانتهاء عملية المفاوضات وهو عامان بمشاركة حثيثة من قبل الإدارة الأمريكية.

 

وأكدت مصادر إسرائيلية أنه في ظل المواقف الإسرائيلية المعلنة حاليا فإن هذه القمة لن تعدو كونها قمة للصورة والعلاقات العامة. ونقلت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية عن مصادر سياسية في إسرائيل أن نتنياهو وافق على تجميد المستوطنات بشكل مؤقت لمدة ستة أشهر حتى تسعة أشهر, وفي هذا الوقت ستحاول الولايات المتحدة تجنيد الدول العربية بالانضمام إلى المسيرة الإقليمية، وهذه ستكون مطالبة باتخاذ خطوات تطبيع وبادرات طيبة تجاه إسرائيل.   

انشر عبر