شريط الأخبار

ابتكر 9 اختراعات هامة..كفـيف يـدرس علوم الفـضــــاء

10:14 - 04 كانون أول / سبتمبر 2009


فلسطين اليوم-عكاظ السعودية

«إذا كان العالم الغربي سبقنا للآفاق، فنحن سوف نسبقهم للأعماق»، بهذه الكلمات تحدث المخترع الكفيف مهند أبو دية المبتور الساق أيضاً بعد تكريم خادم الحرمين الشريفين لاختراعه غواصة بحرية استشكافية علمية تصل إلى عمق 6525 مترا أطلق عليها اسم (صقر العروبة).

مهند جبريل أبو دية (22 عاما، تخصص هندسة فضاء جامعة الملك فهد للبترول والمعادن في الدمام) اكتشف بواكير موهبته في المرحلة الابتدائية مع بعض أقاربه في المنزل عبر لعبتين: سيارة بالربوت ودمية كلب تتحركان بالبطارية، فنبعت لديه فكرة طفولية ولكن مضمونها كبير وقال لنفسه: لماذا لا أفعلها؟ فأخذ ما في باطن السيارة وأدخله في الكلب فأصبح الكلب يتحرك مثل السيارة بإضافة الإطارات بدل الأرجل والتحكم به عن بعد، وبعد ذلك توالت الأفكار وساعده في ذلك والداه وأهله وأصدقاؤه.

وبلغ رصيد مهند من الاختراعات تسعة وهي:

الغواصة (صقر العروبة)، وقلم ذو نهاية ممغنطة يتفاعل مع ورق تمت إضافة بعض الأنسجة المعدنية إليه ويمكن وضع هذه الأنسجة في الدفاتر العادية ما يجعله لا يخرج عن السطر المستخدم لهذه الأقلام بنسبة تصل إلى 60 في المائة للصغار ومرضى الرعاش والمكفوفين، وسماعات حاسوبية (تحذيرية) لمن يتخذون وضعية خطأ أمام الحاسوب لساعات طويلة ما يؤثر عليهم على المدى البعيد، وفيش كهرباء (تحذيري) وهو خاص بالأجهزة الكهربائية التي دائما ما يخطىء بعض الناس في إدخال الـ110 في الـ220 ويخسرون بذلك أجهزتهم الثمينة، ولها قصة طريفة يذكرها مهند: مللنا من عاملة المنزل لدينا لحرقها كثيرا من الأجهزة أثناء التنظيف، ومن ثم تولدت لدي الفكرة لتفادي الخسائر المادية التي تسببت فيها العاملة، إضافة لاختراعه أربع قطع معدنية صغيرة تعمل بواسطة «البلوتوث» توضع في ميدالية المفاتيح أو محفظة النقود، وعند ضياعها يبحث الـشــــخـــص عنها، ويمكن الوصول إليها عبر استخدام تقنية «البلوتوث» عن طريق أجهزة الهاتف النقال، حيث تصدر صوتا حتى لو كانت مخفية، ومن اختراعاته مكعبات للأطفال تساعدهم على التصميم والإبداع والاختراع وهي مزودة بـ«ترانزستور» عند وضعها في المكان الصحيح تصدر صوتا بأن العملية تمت بالطريقة الصحيحة، ولعبة المئة اختراع بثلاث خطوات، وتصميم جديد للمروش (دش الحمام) يمنع الأطفال من تشغيل الماء الحار تجنبا لإيذائهم، وطابعة خاصة للمكفوفين تساعدهم في معرفة تفاصيل وملامح أي وجه بدقة وفي معرفة شريكة الحياة.

ويعكف مهند حاليا على تأليف كتاب بعنوان (ابتكار) يطمح بأن يدرس كمنهج في المرحلة الثانوية مستقبلا. وكان مهند ألف ثلاثة كتب سابقاً وحالياً لديه مشروع (الميمات الخمسة) هدفه تدريب مليون مخترع مسلم محترف خلال الـ40 عاما المقبلة.

 

انشر عبر