شريط الأخبار

الأسير هاني جابر يدخل عامه الخامس والعشرين في الأسر

09:14 - 03 كانون أول / سبتمبر 2009


الأسير هاني جابر يدخل عامه الخامس والعشرين في الأسر

فلسطين اليوم- غزة

أفاد الباحث المختص بشؤون الأسرى عبد الناصر فروانة، بأن الأسير المقدسي هاني جابر دخل اليوم عامه الخامس والعشرين في الأسر بشكل متواصل، وهو بذلك يقترب من الانضمام لقائمة من أمضوا أكثر من ربع قرن بالأسر.

 

وقال إن دخول الأسير جابر اليوم عامه الـ25 في الأسر يجب أن يفتح ملف الأسرى القدامى عموما، المعتقلين منذ ما قبل اتفاقية أوسلو وعددهم 325 أسيرا، ويجب أن يدفعنا لتسليط الضوء على معاناتهم المتفاقمة والمضاعفة بشكل مكثف.

 

وذكر فروانة بأن الأسير هانى جابر  من مواليد 23-7-1964، واعتقل من بيته في الخليل بتاريخ 3-9-1985، وأخضع لتعذيب قاسي، ومن ثم أصدرت إحدى محاكم الاحتلال العسكرية بحقه حكماً بالسجن الفعلي مدى الحياة، وأقدمت قوات الاحتلال على هدم بيت عائلته الكائن في كريات أربع في الخليل بمنطقة 'واد الغروس'، فانتقلت العائلة للعيش والسكن في البلدة القديمة بمدينة القدس، وهي مقيمة هناك لغاية اليوم .

 

وأضاف أن جابر حينما اعتقل كان عمره 21 عاما، وكان متزوجاً وترك زوجته حاملا في شهرها السابع، وبعد اعتقاله أنجبت له طفلة اسماها فداء، حُرمت من حنانه طوال حياتها، وتحلم بأن ترى وجه أبيها قريباً دون شبك أو قضبان، وأن تحتضنه دون حراسة عسكرية أو مراقبة الكترونية، وأن تنعم بحنانه بعد حرمان امتد أربعة وعشرين عاماً مضت، هي مجموع سنوات عمرها . 

 

وأشار فروانة إلى أن الابنة فداء المقيمة الآن في القدس، كبرت وترعرعت ووالدها في السجن، وزُفت إلى بيت زوجها قبل ست سنوات تقريباً، دون أن يتمكن والدها من مشاركتها فرحتها.

 

وأوضح أن الأسير هاني جابر هو واحد من الأسرى القدامى الذين أفنوا زهرات شبابهم وسنوات أعمارهم خلف القضبان، ويحتل مكانة متقدمة على قائمتهم، وهو واحد من عشرات الأسرى الذين أمضوا في السجن سنوات طويلة من أعمارهم تفوق ما أمضوه خارج السجن.

انشر عبر