شريط الأخبار

أبو شمالة: عودتي لرامتان بهدف الحفاظ على الشركة

05:00 - 03 تموز / سبتمبر 2009

أبو شمالة: عودتي لرامتان بهدف الحفاظ على الشركة

فلسطين اليوم - غزة – صفا

أكد الإعلامي الفلسطيني فايد أبو شمالة الأربعاء عودته إلى منصبه في شركة استوديوهات "رامتان" وتراجعه عن الاستقالة رسمياً في سبيل الحفاظ على الشركة ومحاولة إصلاح أوضاعها الحالية، حيث تمر بأزمة شديدة منذ عدة أشهر.

 

وقال أبو شمالة –في تصريح صحافي خاص لوكالة "صفا" من القاهرة-: "قدمت استقالتي منذ ستة شهور ولم تقبل حتى الآن، والذين تولوا المسئولية بعدي عرضوا الشركة لأزمة كبيرة".

 

وأضاف "ومن باب الحفاظ على هذه المؤسسة العريقة قررت العودة عن استقالتي ومواصلة مسئولياتي، وإعادة بناء ما تم تدميره بما يسهم بإعادة رامتان إلى موقعها الحقيقي والهام على المستوى الإعلامي".

 

وأوضح أن خلافات وقعت مع الزبائن الرئيسيين للشركة، ومع تفاقم الوضع تعرضت الشركة لأزمة مالية كبيرة ترتب عليها حصول تقليصات وطرد عدد كبير من الموظفين، وهو ما وضع على مستقبل الشركة "علامات استفهام".

 

وأشار إلى أن القائمين على الأمر حالياً هم من أعضاء مجلس الإدارة وليس جميعهم، فالمجلس معطل ولم يجتمع وكذلك الحال بالنسبة للجمعية العمومية، مؤكداً أن هذا الوضع يجب أن ينتهي لأن النظام الداخلي للمؤسسة يجب أن يحترم.

 

وقال أبو شمالة: "يجب أن نحافظ على قوة هذه المؤسسة وأن تجد انطلاقة حقيقية، ولا يجوز أن نقف متفرجين على الحالة السيئة التي وصلت إليها رامتان، ونقول أن الأمور ستعالج لوحدها، لذلك فإنه لا بد من مجهود جميع من أسسوها لحمايتها وإعادتها إلى مكانتها".

 

وحول نفي رئيس مجلس إدارة المؤسسة قاسم الكفارنة لعودة أبو شمالة إلى منصبه، أكد أن مجلس الإدارة هو من يعين المدير العام للشركة وليس رئيس مجلس الإدارة لوحده وذلك حسب القانون الأساسي.

 

وذكر أن رئيس المجلس يجب أن يدعو بعد تقديم الاستقالة حسب النظام الأساسي للشركة إلى اجتماع للأعضاء لعرض ذلك عليهم واتخاذ قرار بشأنه، لكنه لم يدع لأي اجتماع بهذا الخصوص، ومن هنا فإن الاستقالة من الناحية القانونية لم تقر.

 

وأعرب عن أمله بأن يتم التعاون في المرحلة القادمة للقيام بهذه المؤسسة، مؤكداً أنه لا يرى في عودته محاولة لانتزاع حق أحد أو اعتداء على أحد، بل مجرد محاولة لتجديد المسئولية عما يحدث في الشركة والدفاع عنها والقيام بدوره تجاهها.

 

وأكد أبو شمالة إن هناك خطة عمل تم إعدادها لإعادة الشركة إلى سابق عهدها وإلى موقعها الحقيقي ووضع برامج مفصلة لتطوير عملها بشكل فاعل ومن ذلك عقد انتخابات لمجلس الإدارة بجهود الجميع وكل من ضحى من أجل عمل الوكالة خلال عمرها الذي امتد عشرة أعوام.

 

وحول الخلاف مع قناة الجزيرة، أكد أنه بالإمكان معالجة الأمور بشكل هادئ، قائلاً: "نحن شركة خدمات ونقدم خدمات للزبائن وبالتالي يجب أن نحرص على إرضاء هؤلاء الزبائن وأن نقدم لهم اكبر خدمة ممكنة".

 

وأضاف "لا أرى أي مبرر لوجود أي خلاف مع أي مؤسسة إعلامية وخصوصاً قناة الجزيرة، كذلك فإنه لا مبرر لاستمرار الخلاف مع القناة وأعتقد أنه بالإمكان معالجة الأمور بشكل هادئ".

انشر عبر