شريط الأخبار

صحيفة: السلطة تدعو إسرائيل لتأجيل صفقة "شاليط" كي لا تجني "حماس" عائدها السياسي

10:28 - 02 تموز / سبتمبر 2009

فلسطين اليوم : قسم المتابعة الإخبارية

أكدت مصادر فلسطينية في القاهرة أن السلطة الفلسطينية نصحت إسرائيل بعدم التعجل في إبرام صفقة الأسرى الفلسطينيين مقابل الجندي جلعاد شاليط الأسير في الوقت الحالي.

وقالت المصادر لـ "الشرق" القطرية: إن السلطة الفلسطينية أوضحت لإسرائيل أن تأجيل الصفقة إلى ما بعد شهر يناير القادم سيكون في صالح إسرائيل والسلطة".

وأشارت إلى أن وضع فتح في الشارع السياسي الفلسطيني الآن أفضل بكثير من حماس بعد نجاح فتح في عقد مؤتمرها السادس، وتشكيل اللجنة المركزية والمجلس الثوري، بالإضافة إلى استكمال أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، مؤكدة أن إتمام صفقة الأسرى في هذا الوقت يجهض النجاحات التي حققتها فتح خلال الشهور القليلة الماضية، وأن استمرار الوضع الحالي حتى شهر يناير القادم يساعد الرئيس محمود عباس على إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية وتتمكن فتح من الفوز في هذه الانتخابات.

وذكرت المصادر أن السلطة الفلسطينية حذرت إسرائيل من أن إتمام الصفقة بالشكل الذي تسعى إليه حماس، لأنه سوف يعزز مكانة حماس السياسية ليس فقط في قطاع غزة لكن في جميع أرجاء الأراضي الفلسطينية خاصة مطالب حماس التي تسعى فيها للإفراج عن قيادات من خارج حماس، وهو ما يشكل خطرا مشتركا على السلطة الفلسطينية وإسرائيل , وأوضحت أن هناك قناعة إسرائيلية ولدى السلطة الفلسطينية بأن حماس تتجاوب الآن مع الجهود المصرية والألمانية لإنجاز صفقة شاليط لإحداث توازن داخلي مع فتح بعد نجاح فتح في مؤتمرها الأخير ونجاح عباس في تضميد منظمة التحرير الفلسطينية.

وأضافت المصادر أن هناك سببا آخر لقلق السلطة الفلسطينية من إتمام الصفقة خاصة دعوة حماس لإطلاق سراح مروان البرغوثي، مؤكدة أن هناك عناصر نافذه في السلطة الفلسطينية وفي حركة فتح تريد إطلاق سراح مروان البرغوثي بعد الانتخابات الرئاسية والتشريعية حتى يستطيع عباس الحفاظ على كرسي الرئاسة من ناحية وبقاء هذه العناصر في مواقعها التي يتهددها وجود مروان البرغوثي خارج السجن.

إلا أن المصادر استبعدت أن تتجاوب إسرائيل مع تحذيرات فتح نظرا لأن هناك ضغوطا هائلة على الحكومة الإسرائيلية لإعادة شاليط بأي ثمن إلى عائلته، بالإضافة إلى دخول الوسيط الألماني بجانب الوسيط المصري لإنهاء الصفقة.

وفي سياق متصل نفت مصادر دبلوماسية مصرية أن تكون ألمانيا اختطفت صفقة تبادل الأسرى بين الفلسطينيين وإسرائيل، والتي اضطلعت مصر فيها بدور وجهد كبيرين على مدى الأشهر الماضية.

وفيما أكدت المصادر ترحيب مصر بأي جهد ـ من أي دولة ـ لإنجاح هذه الصفقة، قالت إن هناك تنسيقا مستمرا بين البلدين ومع مختلف الأطراف المعنية بشأن متابعة هذه الصفقة والعمل على انجاحها وإنجازها، لكنها أشارت إلى أن هناك صعوبات ما زالت تواجه إتمامها تتمثل في تشدد وتمسك كل طرف ببعض المطالب , وتوقعت أن تصل هذه الاتصالات والمفاوضات بشأن إتمام هذه الصفقة قريبا، باعتبارها تشكل خطوة مهمة وقالت إن من شأنها أن تدعم الجهود الدبلوماسية المبذولة، الرامية الى التهدئه واستئناف العملية السياسية، جنبا إلى جنب مع ضرورة تجميد الاستيطان بشكل كامل ودون مراوغة أو تسويف.

انشر عبر