شريط الأخبار

بحلول عام 2011.. أضخم انسحاب ستنفذه أميركا بالعراق

11:50 - 01 تشرين أول / سبتمبر 2009

بحلول عام 2011.. أضخم انسحاب ستنفذه أميركا بالعراق

فلسطين اليوم- وكالات

تستعد القوات الأميركية لإنجاز نقل للقوات والمعدات العسكرية في إطار خطة واشنطن لسحب قواتها من العراق، بينما اختير عمار الحكيم زعيما للمجلس الإسلامي الأعلى العراقي. 

ووصفت عملية سحب القوات الأميركية بأنها أضخم عملية نقل للقوات والمعدات العسكرية في تاريخ الجيوش المعاصرة وذلك في إطار خطة الرئيس الأميركي باراك أوباما لسحب قواته من العراق بحلول عام 2011.

وقالت العميد بالجيش الأميركي هايدي براون لوكالة أسوشيتد برس إنه سيتم سحب ما يزيد عن مليون ونصف مليون من القطع الثقيلة والخفيفة بتكلفة قد تصل إلى أكثر من 12 مليار دولار.

وأشارت براون نائبة القائد المشرف على الانسحاب إلى أن العملية التي بدأت فعلياً يفترض أن يُسحب خلالها نحو 60% من هذه المعدات مع نهاية مارس/آذار المقبل, على أن يجري سحبها عبر الكويت وميناء العقبة الأردني.

وتخطط القيادة الأميركية لخفض عدد الجنود الأميركيين إلى خمسين ألفا من أصل 130 ألفاً بنهاية أيلول/سبتمبر من العام المقبل، كما سينخفض إلى خمسين عدد القواعد والنقاط العسكرية من مجموع كلي هو ثلاثمائة.

وفي موازاة ذلك تجرى الاستعدادات في قاعدة إنجيرليك الجوية الواقعة في جنوب تركيا لانسحاب القوات الأميركية من العراق. وذكرت صحيفة "إكسام" التركية استنادا لمعلومات خاصة بوزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أن ما يقرب من مائة ألف إلى 140 ألف جندي أميركي يؤدون خدمتهم في العراق سوف ينقلون جوا إلى بلادهم عبر القاعدة.

ويجرى حاليا تحضير خيم وأماكن إقامة سابقة التجهيز في القاعدة التي تعد أحد ركائز الانطلاق المهمة للعمليات العسكرية الأميركية في العراق وأفغانستان. ومن المقرر أن تبدأ الولايات المتحدة بسحب قواتها في شهر كانون الأول/ديسمبر القادم.

في غضون ذلك جرى اختيار عمار الحكيم نجل رجل الدين الشيعي الراحل عبد العزيز الحكيم رئيسا للمجلس الأعلى الإسلامي خلفا لأبيه الذي توفي قبل أيام في العاصمة الإيرانية طهران بعد صراع مع مرض السرطان.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مصادر داخل المجلس الأعلى أن مجلس الشورى الخاص بالمجلس انتخب الحكيم الابن، وأن قادة الحزب تعهدوا بمساندته ودعمه بعد اجتماع قرئت فيه وصية الحكيم الأب.

انشر عبر