شريط الأخبار

وفد من قيادة «فتح» إلى قطاع غزة قريباً

05:08 - 01 حزيران / سبتمبر 2009

وفد من قيادة «فتح» إلى قطاع غزة قريباً

فلسطين اليوم - غزة

أعلنت حركة «فتح» أمس أن وفداً من اللجنة المركزية الجديدة للحركة سيتوجه قريباً إلى قطاع غزة للقاء أعضائها هناك وتدعيم مكانتها في القطاع. وقال عضو اللجنة المركزية نبيل شعث إنه سيكون ضمن الوفد. ويرجح أن يترأس الوفد عضو اللجنة رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون.

 

وتتطلع «فتح» إلى أن تكون هذه الزيارة بداية لمرحلة جديدة لعملها في القطاع منذ وقوعه تحت سيطرة حركة «حماس» قبل عامين ونصف العام. وكانت اللجنة المركزية قررت في أول اجتماع لها عقب الانتخابات التي شهدها المؤتمر العام السادس للحركة الشهر الماضي توجيه أعضائها إلى القطاع لتدعيم مكانة «فتح» هناك.

غير أن «حماس» لم تظهر الكثير من الترحيب بزيارة اللجنة المركزية، ملمحة إلى أن ليس كل أعضاء قيادة «فتح» مرحب بهم في القطاع. وقال الناطق باسم الحركة فوزي برهوم إن «قطاع غزة مفتوح أمام جميع أبناء الشعب الفلسطيني بالطرق الرسمية وبالتنسيق مع الحكومة، وليس لمن تمردوا على القانون والدستور ونسقوا مع الاحتلال الإسرائيلي».

 

ولن تشمل زيارة أعضاء اللجنة المركزية أية لقاءات مع قادة «حماس». لكن شعث تحدث عن مرحلة جديدة من العلاقة بين الحركتين، مشيراً إلى «الإشارات السياسية» التي انطوت عليها تعزية الرئيس محمود عباس رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» خالد مشعل في وفاة والده، وإيفاده الزعنون إلى بيت العزاء في عمّان ممثلا له.

 

واعتبر الاتفاق بين «فتح» و «حماس» حاجة وطنية مهمة للجانبين، «فلن تكون هناك إعادة إعمار لقطاع غزة من دون اتفاق مصالحة، واعتقد أيضاً أنه لن تكون هناك عملية سلمية من دون اتفاق». وقال إن «فتح» تنتظر من الجانب المصري تحديد موعد وأجندة الجولة المقبلة للحوار الوطني.

 

من جانبه، قال برهوم إن موعد الجلسة المقبلة من الحوار لم يُعلن بعد. لكنه أشار إلى أن «مصر ستصدر ورقة عن النقاط المختلف عليها، مرفقة باقتراحات للحل للتحاور في شأنها، وعندما نتسلم الورقة سنقوم بدراستها بما يخدم ثوابت الشعب الفلسطيني والمصلحة الوطنية»، لكنه أشار إلى أن «العقبات ما زالت كبيرة في طريق نجاح الحوار».

انشر عبر