شريط الأخبار

وزارة الزراعة تحدد اسعار اللحوم للتاجر والمستهلك

03:26 - 31 تشرين أول / أغسطس 2009

فلسطين اليوم – غزة

اجتمعت لجنة من الاطباء البيطرين وخبراء الثروة الحيوانية في وزارة الزراعة ودرست واقع السوق بالنسبة لاسعار اللحوم وارتفاعها في شهر رمضان المبارك.

 

ودرست اللجنة اسعار التكلفة الفعلية لانتاج 1 كغم لحم لدى المزارع واسعار بيعها للجزارين واسعار بيعها للمستهلك وتبين التالي:

 

1- لحوم ضأن وماعز قائم :سعر التكلفة 24 شيقل، سعر البيع: 27 شيقل

2- لحوم ضأن وماعز مذبوح: التكلفة 53.50 شيقل، البيع 59.50 شيقل، سعر المستهلك 65-70 شيقل

3-لحوم العجول قائم: التكلفة 13.50 شيقل، البيع 16 شيقل.

4-لحوم العجول مذبوح: التكلفة 24.50 شيقل، البيع 35 شيقل، سعر المستهلك 45-50 شيقل

 

الإجراءات التي تقوم بها وزارة الزراعة:

اكدت الوزارة ان هناك العديد من المشاريع لدعم الثروة الحيوانية تنفذ من المنظمات الاهلية المحلية والاجنبية باشراف وزارة الزراعة، مثل تقديم تنكات مياة الشرب، غاز لغلي الحليب لتصنيع الاجبان والالبان، ادوات ستانلس ستيل صحية، ادوات حلب للماشية وتقديم الشعير او الاعلاف وذلك بهدف دعم مزارعي مربي المواشي وتقليل الكلفة لغاية الحفاظ على الثروة الحيوانية.

 

كما وقامت وزارة الزراعة بطلب من وزارة المالية ومجلس الوزراء بأعفاء المزارعين من الضريبة المضافة للثروة الحيوانية ولم نتلقى رد على ذلك لغاية الان، واعطاء الكوتة الممنوحة للسلطة الفلسطينية عندما يكون هناك نقص في اعداد الحيوانات لاتحاد الفلاحين والمزارعين واتحاد مربي الثروة الحيوانية.

 

أسباب ارتفاع الأسعار

اوضحة الوزارة ان الاراضي الفلسطينية تعرضت لموجات من الجفاف المتكرر مما ادى الى نقص حاد في المراعي وارتفاع اسعار الاعلاف العالمي ونتيجة لذلك قام الكثير من المزارعين الصغار ببيع الاناث للذبح لتقليل التكلفة هذا ادى الى نقص في عدد الاغنام في فلسطين بحدود 25%.

 

كما وهناك عرض قليل وطلب كثير على اللحوم خلال شهر رمضان المبارك حيث ارتفع سعر اللحوم القائمة الحيوانات الحية المخصصة للذبح نتيجة لقلة المعروض واحتفاظ المزارعين بالحملان للتسمين وبيعها اضاحي لعيد الاضخى المبارك.

 

هذا وستعمل وزارة الزراعة جاهدة مع الوزارات المعنية وخاصة وزارة الاقتصاد الوطني ومجلس الوزراء لفتح باب استيراد لحوم مبردة تصل للمستهلك بسعر مناسب وتحافظ على الثروة الحيوانية من الاندثار، هذا وشكلت خلية من وزارة الزراعة ووزارة الاقتصاد الوطني لوضع الاليات والاستراتيجيات المناسبة التي من شأنها حل الازمة.

انشر عبر