شريط الأخبار

حرب صعدة تدخل أسبوعها الثالث .. البيض يطالب الجنوبيين بعدم قتال الحوثيين

10:51 - 31 حزيران / أغسطس 2009

فلسطين اليوم : وكالات

تدخل المواجهات العسكرية في صعدة وعمران بين القوات الحكومية اليمنية والحوثيين، أسبوعها الثالث اليوم الاثنين، من دون حسم واضح، فيما تبدو الحلول السلمية صعبة المنال لعدم وجود وسيط محايد مقبول من الطرفين، في وقت برز، أمس، موقف لافت لنائب الرئيس اليمني السابق علي سالم البيض، تمثل في دعوته الجنوبيين إلى عدم المشاركة في العمليات العسكرية ضد الحوثيين.

وما زالت السلطة اليمنية عند موقفها بضرورة إعلان الحوثيين التزامهم بالنقاط الست التي حددتها اللجنة الأمنية اليمنية العليا كشرط لوقف العمليات، فيما يصر الحوثيون على العودة إلى اتفاق الدوحة الذي رعته قطر لإنهاء الحرب السابقة بين الطرفين.

ويرى كثير من المراقبين أن الأمر يحتاج إلى وساطة جدية بين الجانبين لوقف العمليات والبدء في حوار من قبل طرف محايد، خاصة بعدما اعتبر الحوثيون أنّ لجنة الوساطة القبلية تبنت نظر السلطة، ما أدى إلى فشل وساطات متكررة في أوقات سابقة ومنها جهود لجنة إحلال السلام في صعدة، في حين يتخوف آخرون من أن أي وساطة خارجية قد تؤدي إلى تدويل الأزمة في ظل وجود العديد من الأجندات الخارجية.

وعلى صعيد المواجهات العسكرية، تؤكد مصادر القوات الحكومية أنّها حققت نجاحات كبيرة بعدما طورت هجومها بتكتيكات جديدة ونوعية ضد «عناصر التمرد»، بما يتناسب مع أسلوب حرب العصابات الذي ينتهجه الحوثيون، بينها تدخل سلاح الجو بشكل ناشط في المعارك.

وفي هذا الإطار، ذكر مصدر عسكري يمني أمس، أنّ «سلاح الجو شن ضربات دقيقة ومؤثرة على أوكار عناصر التخريب والتمرد والإرهاب الحوثية في مناطق ساقين ويسنم وسودان والعند ومران في محافظة صعدة»، مشيراً إلى أنّ القيادي في تنظيم الحوثيين أحمد جران، وهو خبير متفجرات، قتل في منطقة بني معاذ في محافظة صعدة.

في المقابل، تشير مصادر أخرى إلى أنّ الحوثيين يطورون أيضا من أسلوب قتالهم. وبحسب وكالة «مأرب برس» المستقلة، فإن الحوثيين شنوا هجوما مباغتا، أمس الأول، استهدف إحدى المدارس في محور حرف سفيان في محافظة عمران، وذلك عقب اجتماع لقيادات «الجيش الشعبي»، المكون من أبناء قبيلة حاشد والعصيمات، كانوا يخططون لكيفية دعم ومساندة الجيش في حربه ضدهم.

وكان المكتب الإعلامي للقائد الميداني للحوثيين السيد عبد الملك الحوثي أصدر، أمس الأول، بياناً أكد فيه أنّ مقاتلي التنظيم صدوا هجوميين واسعين وكبدوا الجيش خسائر فادحة بينها تدمير 5 آليات ما بين دبابة ومدرعة. وعرض الحوثيون كذلك صوراً لعتاد حربي للقوات الحكومية استولوا عليه في المعارك.

إلى ذلك، دعا نائب الرئيس السابق علي سالم البيض الجنود المنتمين إلى المحافظات الجنوبية إلى عدم قتال الحوثيين، والعودة إلى محافظاتهم. وقال مخاطباً الجنود في بيان مصور نشره موقع «المصدر أونلاين» المستقل، «إننا من منطلق واجبنا عليكم، نناشدكم في هذه الأيام الفضيلة أن تتجهوا فوراً إلى قراكم ومدنكم في الجنوب، صوب أهلكم ووطنكم، تاركين العدو المحتل يواجه مغامراته الرعناء وحده».

واتهم البيض السلطات اليمنية بعدم اكتراثها بحياة جنودها خصوصاً من أبناء المحافظات الجنوبية، من خلال مواجهتهم للحوثيين في محافظة صعدة. ووصف مصدر في المؤتمر الشعبي العام (الحزب الحاكم) تصريحات البيض بأنها غير مسؤولة، وتأتي في إطار التحالف بين الحوثيين والانفصاليين وعناصر تنظيم «القاعدة».

انشر عبر