شريط الأخبار

إنتر يحسم دربي ميلانو برباعية نظيفة

02:39 - 30 تشرين أول / أغسطس 2009

 

    

ميلانو/ حقق فريق إنتر ميلان فوزاً كاسحاً على مضيفه وجاره إي سي ميلان بأربعة أهداف دون مقابل، في لقائهما مساء السبت على ملعب سان سيرو ضمن المرحلة الثانية من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

 

شهد اللقاء منذ بدايته اشتراك الهولندي ويسلي سنايدر القادم الجديد إلى إنتر من ريال مدريد الإسباني، وكذلك الكاميروني صامويل إيتو هداف برشلونة بطل إسبانيا وأوروبا المنتقل إلى إنتر، بينما على الجانب الآخر كانت هذه هي مباراة "الدربي" الأولى بين الفريقين بعد انتقال الهداف السويدي زلاتان إبراهيموفيتش من إنتر إلى برشلونة، ورحيل صانع الألعاب البرازيلي كاكا من ميلان إلى ريال، واعتزال المدافع المخضرم باولو مالديني قائد ميلان.

 

بدأت المباراة بضغط هجومي من جانب إنتر، وافتتح سنايدر الهجمات الخطيرة لحامل اللقب بتسديدة قوية في الدقيقة السادسة أبعدها بصعوبة الحارس ماركو ستوراري عن مرماه، ورد الفرنسي ماثيو فلاميني بانطلاقة من الجهة اليسرى مراوغاً البرازيلي مايكون الظهير الأيمن لإنتر ولكن الكرة وصلت إلى حارس المرمى البرازيلي أيضاً جوليو سيزار.

 

وازدادت المباراة سخونة بعد أن بدأ ميلان في مبادلة ضيفه الهجمات، التي قادها الثنائي البرازيلي ألكسندر باتو ورونالدينيو، ولكن إنتر نجح في التقدم في الدقيقة 29 عن طريق البرازيلي تياغو موتا بعد فاصل من التمريرات انتهى عند موتا القادم الجديد من جنوى، فسدد الكرة بيسراه في الزاوية العليا على يمين الحارس ستوراري محرزاً هدف السبق لحامل اللقب.

 

وازداد موقف ميلان صعوبة في الدقيقة 35 بعد أن احتسب الحكم ركلة جزاء لإنتر إثر تعرض إيتو للعرقلة داخل المنطقة من جانب جينارو غاتوزو قائد ميلان الذي نال بطاقة صفراء لارتكابه هذا الخطأ، وقام الأرجنتيني دييغو ميليتو بتسديد ركلة الجزاء بنجاح ليضاعف النتيجة لصالح إنتر.

 

واستمرت أخطاء غاتوزو وخشونته المتعمدة دون داع، وهو ما أدى إلى طرده في الدقيقة 40 نتيجة لتدخله العنيف مع سنايدر ليكمل فريقه المباراة بعشرة لاعبين.

 

وقبل نهاية الشوط الأول بدقيقة واحدة أنقذ ستوراري مرماه من هدف ثالث إثر تسديدة لمدافع إنتر البرازيلي لوسيو من مسافة قريبة ولكن حارس ميلان أغلق زاويته جيداً، غير أن ذلك لم يمنع البرازيلي الآخر مايكون من إحراز ثالث أهداف فريقه في الدقيقة 45 بعد انطلاقة من الجهة اليمنى ليقضي على آمال ميلان في تعديل النتيجة.

 

في الشوط الثاني استمرت سيطرة إنتر على مجريات اللعب، وإن كان اللعب أهدأ من الشوط الأول، وألغى الحكم هدفاً أحرزه إيتو في الدقيقة 63 بضربة رأس لأن الأخير كان في موقف تسلل.

 

وأسفر الضغط الهجومي لإنتر عن الهدف الرابع في الدقيقة 67 من تسديدة صاروخية للصربي ديان ستانكوفيتش من خارج منطقة الجزاء، ثم توالي إهدار الفرص من جانب حامل اللقب بعد أن أصبح اللعب من جانب واحد حتى اللحظات الأخيرة من المباراة التي انتهت بهزيمة ثقيلة لأصحاب الأرض.

 

وبهذا الفوز رفع إنتر رصيده إلى أربع نقاط، فيما توقف رصيد ميلان عند ثلاث نقاط من الفوز الذي حققه خارج أرضه بهدفين لهدف على سيينا الأسبوع الماضي.

 

تعادل سلبي باهت بين باري وبولونيا

 

وكان باري قد تعادل بدون أهداف مع ضيفه بولونيا في افتتاح المرحلة، في مباراة خلت من اللمحات الفنية أو الهجمات الخطيرة من الجانبين، وإن دانت السيطرة النسبية لأصحاب الأرض طوال الشوطين ولكن دون أي حماس.

 

وكانت أخطر فرصة في المباراة في الدقيقة 74 حين وصلت كرة عرضية من الناحية اليسرى إلى مهاجم باري البيلاروسي فيتالي كوتوزوف أمام مرمى بولونيا مباشرة ولكنه سدد الكرة بيسراه فوق العارضة بغرابة شديدة لتخرج إلى ركلة مرمى.

 

وشهدت المباراة في لحظاتها الأخيرة طرد مهاجم باري فرديناندو سفورتسيني ولكن ذلك لم يؤثر على نتيجة اللقاء الذي انتهى بالتعادل السلبي.

 

وبهذا التعادل رفع باري العائد هذا الموسم إلى الدرجة الأولى رصيده من النقاط إلى نقطتين، بعد أن كان تعادل في المرحلة الأولى خارج أرضه مع إنتر ميلان حامل اللقب بهدف لمثله، كما ارتفع رصيد بولونيا إلى نقطتين أيضاً بعد أن كان قد تعادل بالنتيجة ذاتها مع ضيفه فيورنتينا في المرحلة السابقة.

 

انشر عبر