شريط الأخبار

مانشستر يونايتد يوقف سلسلة انتصارات آرسنال

10:36 - 29 تشرين أول / أغسطس 2009

 

 

لندن/ قلب مانشستر يونايتد حامل اللقب تأخره أمام ضيفه آرسنال بهدف إلى فوز (2-1) اليوم السبت في قمة المرحلة الرابعة من الدوري الانكليزي لكرة القدم.

 

ففي اللقاء الذي أقيم على ملعب "أولد ترافورد" قلب مانشستر يونايتد الطاولة على آرسنال بفضل ركلة جزاء "مثيرة للجدل" أدرك منها واين روني التعادل في الدقيقة 59، وهدية مجانية من الفرنسي آبو ديابي الذي سجل هدف الفوز للشياطين الحمر خطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 64 بعد أن كان الروسي أندري آرشافين افتتح التسجيل للضيوف قبل نهاية الشوط الأول بخمس دقائق.

 

وكان مانشستر البادئ بتشكيل الخطورة عندما مرر روني كرة ساقطة إلى الاسكتلندي دارين فليتشر في الدقيقة التاسعة، فروضها على صدره وسددها عالية من داخل المنطقة، وفي الدقيقة 23 توغل الفرنسي باتريس إيفرا من الناحية اليسرى وأرسل كرة عرضية لكنها مرت من أمام رأس روني وأبعدها الدفاع.

 

في المقابل، سدد الهولندي روبن فان بيرسي كرة  في الدقيقة 24 فوجدت قدم إيفرا في طريقها وتحولت إلى ركنية، ونفذ روني ركلة حرة مباشرة لكن الكرة ذهبت بجوار القائم الأيمن لمرمى الحارس الإسباني مانويل ألمونيا في الدقيقة 31.

 

وفي الدقيقة 40 غافل أرشافين حارس مانشستر يونايتد الدولي بن فوستر بتسديدة صاروخية من 25 مترا ذهبت نحو أعلى الزاوية اليمنى رغم محاولة الحارس اليائسة لإبعادها.

 

وقبل نهاية الشوط بدقيقتين وصلت الكرة إلى المدافع الصربي نيمانيا فيديتش من ركلة حرة في الجهة اليمنى على بعد أمتار من المرمى فسددها ضعيفة لم تجد طريقها الشباك وسط غابة من الأقدام وتمكن الدفاع من إبعادها.

 

وفي الدقيقة الثالثة من الشوط الثاني، قاد أرشافين هجمة مرتدة سريعة من الناحية اليسرى وأرسل كرة عرضية إلى فان بيرسي الذي سدد من مسافة قريبة نجح فوستر في إبعادها بصعوبة، وبعدها بخمس دقائق رد الإكوادوري أنطونيو فالنسيا بتسديدة من خارج المنطقة علت العارضة.

 

وفي الدقيقة 59 احتسب الحكم ركلة جزاء بعدما ارتمى ألمونيا على كرة أمام روني داخل المنطقة متسبباً بسقوط الأخير الذي نجح في ترجمتها وإدراك التعادل.

 

ونفذ فان بيرسي ركلة حرة مباشرة من الجهة اليسرى في الدقيقة 64 فارتطمت كرته بالعارضة، وتواصل سيناريو الأحداث الدراماتيكي في الدقيقة ذاتها عندما سجل الفرنسي ديابي هدفاً في مرمى فريقه من كرة رأسية بصورة غريبة.

 

وفي الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع أهدر البلغاري ديميتار برباتوف الذي نزل احتياطياً فرصة تسجيل هدف ثالث لمانشستر إثر تمريرة ذهبية من البرتغالي لويس ناني وضعته في مواجهة الحارس لكنه سدد برعونة بعيداً عن المرمى، وبعدها بلحظات أهدر ناني بنفسه هذه المرة إثر تمريرة من برباتوف عندما سدد أول مرة فأنقذها ألمونيا ثم تهيأت أمامه مجدداً وسدد فوق العارضة.

 

وألغى الحكم هدفاً في الثانية الأخيرة من الوقت بدل الضائع لفان بيرسي بداعي التسلسل، ثم طرد المدرب الفرنسي أرسين فينغر لاحتجاجه.

 

وبهذه النتيجة توقف رصيد آرسنال عند ست نقاط من فوزين وهزيمة، وتبقى له مباراة مؤجلة، في حين ارتفع رصيد مانشستر يونايتد إلى تسع نقاط من أربع مباريات.

 

تشلسي في الصدارة بالفوز الرابع

 

وفي افتتاح المرحلة واصل تشلسي عروضه الممتازة وحقق فوزه الرابع على التوالي على حساب ضيفه بيرنلي الوافد الجديد (3-صفر).

 

وسجل الأهداف كل من الفرنسي نيكولا أنيلكا والألماني ميكايل بالاك وآشلي كول في الدقائق 45 و47 و52 على التوالي، فتصدر تشلسي الترتيب مؤقتاً برصيد 12 نقطة، فيما وقف رصيد بيرنلي عند 6 نقاط.

 

شهدت المباراة سيطرة مطلقة لتشلسي وأهدر لاعبوه عدة فرص خطرة كان أبرزها في الدقيقة السابعة لأنيلكا الذي خطف الكرة من الكاميروني أندريه بيكي وانفرد تماماً بالمرمى وعوضاً عن التسديد فضل مراوغة الحارس الدنماركي براين ينسن الذي تمكن من إنقاذ الموقف ببراعة.

 

في المقابل، كاد بيرنلي يفتتح التسجيل في الدقيقة 10 بعدما خطف تايرون ميرز الكرة من فرانك لامبارد وتوغل داخل منطقة الجزاء قبل أن يرسل كرة على طبق من ذهب إلى زميله مارتن بيترسون الذي سدد برعونة إلى جانب القائم الأيمن لمرمى الحارس التشيكي بيتر تشيك.

 

وفي الدقيقة 20 مرر البرتغالي ديكو كرة متقنة إلى الألماني بالاك فراوغ بيكي قبل أن يسدد من مسافة قريبة لكن ينسن انقض على الكرة وأبعد خطرها، وتواصل ضغط تشلسي، وبعد نصف ساعة من يداية الشوط حول جون تيري الكرة برأسه إثر ركلة حرة فوصلت إلى لامبارد الذي سدد مباشرة لكن ينسن كان حاضراً.

 

وتمكن تشلسي من افتتاح التسجيل في الدقيقة 45 بعدما توغل الإيفواري ديدييه دروغبا من الناحية اليسرى وأرسل كرة عرضية لأنيلكا فما كان عليه سوى تحويلها إلى الشباك.

 

وفي الدقيقة 47 نجح بالاك في إضافة الهدف الثاني إثر كرة عرضية من لامبارد سبح ليقابلها برأسه إلى داخل المرمى، وبعدها بخمس دقائق تمكن آشلي كول من إضافة الهدف الثالث مباشرة إثر تبادل للكرة مع لامبارد فتهيأت أمامه داخل المنطقة وسددها مباشرة في أعلى الزاوية اليسرى لمرمى ينسن.

 

وفي الدقيقة 68 تألق حارس بيرنلي في إبعاد كرة خطرة إثر تسديدة قوية من الغاني مايكل إيسيان بيسراه من مشارف المنطقة، وبعد ذلك بدقيقتين تبادل لاعبو بيرنلي الكرة على مشارف منطقة جزاء تشلسي ووصلت إلى المهاجم الاسكتلندي سكوت فليتشر فسدد بقوة بقدمه اليسرى لكنها ذهبت إلى جوار القائم.

 

وتوغل إيسيان من وسط الملعب وأطلق تسدديدة قوية بقدمه اليسرى من مشارف المنطقة أبعدها ينسن إلى ركنية في الدقيقة 77.

 

وفي الدقيقة 86 انفرد الإيفواري سالومون كالو بالمرمى وسدد كرة خادعة باتجاه الشباك قبل أن يتدخل ميرز العائد من الخلف ويبعدها من على خط المرمى حارماً أصحاب الأرض من هدف رابع.

 

لينون ينقذ توتنهام في اللحظات الأخيرة

 

وعلى ملعبه "وايت هارت لين" انتظر توتنهام الدقيقة 72 ليتمكن الدولي بيتر كراوتش من أن يفتتح التسجيل في مرمى ضيفه بيرمنغهام، مسجلاً في المناسبة أول أهدافه مع نادي شمال لندن وكان من كرة رأسية من أمام المرمى إثر كرة عرضية من توم هادلستون.

 

بيد أن بيرمنغهام تمكن من إدراك التعادل بسرعة عبر لي بوير من تسديدة بيسراه من داخل المنطقة  في الدقيقة 75، لكن آرون لينون تمكن من إهداء فريقه فوزه الرابع على التوالي بتسجيله هدف الفوز في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع إثر تمريرة من الروسي رومان بافليوشنكو فسددها من داخل المنطقة إلى داخل المرمى.

 

وبهذا ارتفع رصيد توتنهام إلى 12 نقطة ليتقاسم صدارة الجدول مع تشلسي.

 

فوز صعب لليفربول

 

وعلى ملعب "ريبوك" خرج ليفربول منتصراً على مضيفه بولتون في مباراة مثيرة تقدم فيها أصحاب الأرض مرتين، لكن نقطة التحول في المباراة كان طرد لاعبه شون ديفيس في الدقيقة 55 عندما كان فريقه متقدماً لتنقلب الأمور في مصلحة ليفربول.

 

كانت أولى الفرص الخطرة لليفربول في الدقيقة 13 عن طريق الظهير الأيمن جونسون الذي توغل من الناحية اليمنى وسدد من مشارف منطقة الجزاء بقدمه اليسرى لكن الكرة ذهبت بجوار القائم الايسر لمرمى الحارس الفنلندي يوسي ياسكيلاينن.

 

وفي الدقيقة 31 قاد البرازيلي لوكاس ليفا هجمة مرتدة ومرر كرة بينية إلى توريس الذي راوغ زات نايت وحاول أن يسقط الكرة من فوق ياسكيلاينن لكن الأخير أنقذها، بعد ذلك بدقيقتين ومن ضربة ركنية نفذها ماثيو تايلور وصلت إلى رأس السويدي يوهان إلماندر الذي حولها برأسه إلى كيفن ديفيس الذي حولها من أمام المرمى إلى الشباك.

 

وأهدر توريس فرصة خطرة في الدقيقة 38 عندما روض كرة جونسون العرضية على صدره وسدد بيسراه من مسافة قريبة بجوار القائم الأيسر لمرمى بولتون.

 

وبعدها بثلاث دقائق وصلت الكرة إلى جونسون إثر ضربة ركنية لليفربول فسددها بقوة بقدمه اليسرى من مشارف المنطقة فذهبت الكرة أرضية إلى الزاوية اليسرى لمرمى بولتون.

 

وقبل نهاية الشوط بدقيقة رد بولتون بركلة حرة مباشرة من 25 متراً نفذها تايلور تمكن الحارس الإسباني بيبي رينا من إبعادها إلى ركنية.

 

واستهل بولتون الشوط الثاني بأفضل طريقة ممكنة عندما نجح بتسجيل هدف ثان في الدقيقة 48 عبر كوهين إثر تمريرة من ديفيس فسدد من مسافة قريبة إلى داخل المرمى، ويذكر أن والد كوهين، آفي كوهين كان لاعباً في صفوف ليفربول في الثمانينات.

 

وتلقى بولتون ضربة موجعة بطرد لاعب وسطه شون ديفيس لنيله البطاقة الصفراء الثانية في الدقيقة 55.

 

وضغط ليفربول بقوة وهيأ الهولندي ديريك كويت الكرة برأسه إلى ستيفن جيرارد الذي سدد بقوة من داخل المنطقة لكن الكرة ارتدت من العارضة، بيد أن توريس نجح في ما عجز عنه زميله وأدرك التعادل في الدقيقة 58 عندما حضر له كويت الكرة بصدره إثر تمريرة من جيرارد فنجح الدولي الإسباني في إسكان الكرة الشباك من تسديدة من داخل المنطقة.

 

وكعادته أبى جيرارد إلا أن يلعب دور المنقذ الذي يتقنه جيداً، عندما أطلق قذيفة من داخل المنطقة عقب تمريرة رأسية من توريس فذهبت كرته إلى أعلى الزاوية اليمنى لمرمى ياسكيلاينن في الدقيقة 83.

 

وبعدها بدقيقتين كاد يوسي بنعيون أن يضيف هدفاً رابعاً للحمر إثر تمريرة من توريس لكنه آثر التسديد مباشرة دون ترويض الكرة فذهبت بجوار المرمى.

 

وفي الدقيقة 86 تبادل لاعبو ليفربول الكرة داخل المنطقة ثم مرر الأوكراني أندريه فورونين كرة على طبق من ذهب إلى توريس فسددها الأخير إلى المرمى الخالي لكن ياسكيلاينن أنقذها من على خط المرمى.

 

وفي مباراة أخرى، اكتفى وولفرهامبتون بالتعادل مع ضيفه هال سيتي (1-1)، حيث افتتح البرازيلي مارسيو جيوفاني التسجيل لهال سيتي في الدقيقة الثالثة من كرة رأسية بعد تمريرة عرضية من الأيرلندي ستيفن هانت، بيد أن ولفرهامبتون نجح في إدراك التعادل عبر ريتشارد ستيرمان من تسديدة قوية من داخل المنطقة إثر تمريرة رأسية من جودي كرادوك في الدقيقة 46.

 

وعلى ملعب "بريتانيا ستاديوم" تمكن ستوك سيتي من الفوز على ضيفه سندرلاند سجله دايف كيتسون من تسديدة قوية من داخل المنطقة في الدقيقة 43.

 

وتعادل بلاكبيرن مع مضيفه وستهام بدون أهداف.

 

انشر عبر