شريط الأخبار

مصادر فلسطينية: لقاء عباس - نتنياهو - أوباما مرهون بتجميد الاستيطان بشكل كامل

08:09 - 29 تموز / أغسطس 2009

فلسطين اليوم – قسم المتابعة

قالت مصادر فلسطينية ان عقد لقاء ثلاثي يضم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الامريكي باراك اوباما على هامش مداولات الجمعية العامة للأمم المتحدة الشهر المقبل مرهون بالتوصل الى اتفاق حول تجميد الاستيطان بشكل كامل.

 

ونقلت إذاعة صوت فلسطين عن هذه المصادر قولها صباح اليوم إن الولايات المتحدة لم تغير موقفها القاضي بضرورة تجميد إسرائيل أنشطتها الاستيطانية في الضفة الغربية بما في ذلك القدس.

 

وكانت مصادر فلسطينية قد أكدت قبل أيام أن عباس وافق على عقد لقاء مع رئيس الوزراء الإسرائليي بنيامين نتنياهو. وذلك بعد يوم واحد من تصريحات نتنياهو المتشددة في ملفات القدس واللاجئين والسيادة والاستيطان، التي تنسف برأي المراقبين أية إمكانية لاتفاق سياسي. ولم ينف مكتب عباس ذلك.

 

وأثنى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال زيارته الأوروبية على قرار عباس واعتبره خطوة إيجابية. وقال إنه يرى في هذا الإعلان «أمرا إيجابيا- ربما هو الأول». وأضاف نتنياهو في ختام لقائه مع الرئيس الألماني هورست كوهلر، في برلين إن اللقاء مع عباس سيكون خطوة باتجاه استئناف العملية السياسية.

 

وأضاف نتنياهو قائلا: " طالما اعتقدنا إن ثمة إمكانية لعقد لقاء دون شروط مسبقة، لأن الاشتراطات غير مجدية". وإذ يرسم نتنياهو ملامح الحل الدائم من جانب واحد، برفض بحث ملف القدس واللاجئين، ويطرح سيادة منقوصة لكيان فلسطيني منقوص، قال إن كافة «القضايا ستطرح في المفاوضات المستقبلية».

 

وأكد مصدر مقرب من ديوان الرئاسة الفلسطينية قبل يومين أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أبدى موافقة مبدئية على عقد لقاء ثلاثي يضم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الأمريكي باراك اوباما في سبتمبر المقبل في نيويورك على هامش اجتماع الجمعية العمومية العامة للامم المتحدة.

انشر عبر