شريط الأخبار

الشكعة لـ "فلسطين اليوم": خطة التفعيل هدفها إعادة مكانة المنظمة لمكانتها

02:24 - 29 كانون أول / أغسطس 2009


فلسطين اليوم: رام الله

قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية،غسان الشكعة ان اعداد خطة لتفعيل عمل منظمة التحرير الفلسطينية ستكون الخطوة الاولى على طريق تفعيل دور المنظمة وانعاش كافة دوائرها.

واعتبر الشكعة في حديث خاص لـ "فلسطين اليوم"، ان الخطة التي ستعدها  اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ستركز في الدرجة الاولى على إعادة وضع منظمة التحرير إلى ما كانت عليه في السابق.

وأشار الشكعة أنه و خلال السنوات الماضية لم يكن هناك أي قرار لتفعيل منظمة التحرير الفلسطينية بسبب الظروف الامنية والسياسية، ,و لكن الان هناك توجه حقيقي ونية قوية تتجه نحو المنظمة لتفعيلها.

واعتبر الشكعة ان عقد الجلسة الخاصة للمجلس الوطني لاستكمال الشواغر في اللجنة التنفيذية كانت الخطوة الاولى على طريق إصلاح المنظمة، وخاصة أنها كانت هذه خطوة أساسية مع رحيل أعضاء من اللجنة التنفيذية لعودة النصاب إليها.

وحين اكتمل النصاب، كما يقول الشكعة، فأن الخطوة التالية هي الاصلاح والتفعيل الحقيقي لمنظمة من خلال الخطة التي سيتم وضعها.

وأوضح الشكعة أن الخطة ستتركز على تسليم الدوائر لمن يستحقها ومراقبة الاداء على أساس الشفافية والمسؤولية والمراقبة و تفعيل دور المجلس المركزي على هذا الأساس و متابعة من الرئيس الفلسطيني محمود عباس لهذا الاداء للوصول إلى أصلا حقيقي لدوائر منظمة التحرير بما يتلائم و المصلحة العليا للشعب الفلسطيني.

وعن إمكانية الوصول إلى إصلاح حقيقي في أجهزة المنظمة، قال الشكعة برأيي إن الظروف الداخلية والدولية المحيطة  تفرض وقفة حقيقية لإنعاش و إصلاح المنظمة حتى نستطيع مواجهة الظروف المختلفة من خلال منظمة قوية تستطيع أن تقود كافة شرائح الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات.

وأضاف للوصول إلى هذا الهدف كان لا بد من وجود أفق سياسي وهذا ما هو موجود حاليا فالمنظمة في حال إصلاحها ستكون اقدر على تحصيل حقوق الشعب الفلسطيني وخاصة في ظل وجود نية حقيقة وقدرات نحو الاصلاح.

وقال الشكعة، نحن نأمل من الدول العربية ان تدعم هذا التوجه حتى نستطيع ان نحقق إصلاح حقيقي على الارض.

و فيما يتعلق بعلاقة السلطة و المنظمة مستقبلا في ظل خطة التفعيل و الإصلاح هذه، قال الشكعة ان ما هو حاصل الان هو الوضع المقلوب، فالمنظمة مرجعية لسلطة وليس العكس،  فهي التي أوجدتها بقرار المجلس المركزي في تونس. وليس كما هو حاصل اليوم من تهميش لمنظمة على حساب السلطة.

وتابع:" نحن نريد أن نعيد الأمور إلى نصابها و خاصة فيما يتعلق بالأمور المالية فهناك قرار من اللجنة التنفيذية بتفعيل الصندوق القومي و تحديد موارد مالية له حتى يستطيع أن يصرف على دوائر المنظمة بعيدا عن السلطة و أدواتها".

وعن دخول حماس والجهاد الاسلامي في المنظمة قال الشكعة:" ان المنظمة هي الممثل لكافة شرائح الشعب الفلسطيني سواء دخلت هذه الفصائل أم لا، و لكننا ندعو إلى مجلس وطني جديد بمشاركة حماس وكافة الفصائل الفلسطينية المختلفة وكافة الشرائح الحياتية على قاعدة العشرية المطلقة فالدعوة مفتوحة منذ زمن طويل لحماس".

واضاف:"كما ان هناك اتفاق يشمل على عقد مجلس وطني جديد على قاعدة الانتخابات النسبية المطلقة تمثل فيها الجهاد و حماس و كل من يرغب.بذلك".

وعن عقد جلسة عادية للمجلس الوطني قال الشكعة اعتقد ان الجلسة الخاصة التي عقدت لاستكمال اللجنة التنفيذية كافية، ولا داعي لجلسة جديدة إلا للمجلس المنتخب الجديد.

ودعا الشكعة حركة حماس بعدم تعطيل الحوار التوصل لاتفاق مصالحة ينهي الانقسام، وبالتالي الذهاب إلى انتخابات شاملة للمجلس التشريعي و الرئاسية و للمجلس الوطني.

انشر عبر