شريط الأخبار

خلال الست شهور الماضية..بناء 150 وحدة استيطانية حول البلدة القديمة بالقدس

12:22 - 29 تشرين أول / أغسطس 2009

خلال الست شهور الماضية..بناء 150 وحدة استيطانية حول البلدة القديمة بالقدس

فلسطين اليوم- القدس

أكدت جمعية "عير عميم" الإسرائيلية المناهضة للاستيطان، أنه خلال النصف الأول من العام 2009 الحالي تم بناء 150 وحدة استيطانية جديدة، أضيفت على البؤر الاستيطانية المحيطة بالبلدة القديمة من مدينة القدس المحتلة.

 

وقالت الجمعية إنه يسكن في الوحدات الاستيطانية المائة والخمسين الجديدة حوالي 750 يهودياً إضافة إلى 2000 يهودي يقطنون في البؤر الاستيطانية المقامة في قلب الأحياء العربية في القدس الشرقية.

 

وأكد التقرير أن "هذه المستوطنات أنشأت تواصلاً سكانياً يهودياً في الأحياء المحيطة بالبلدة القديمة ويسكنها مستوطنون في المنطقة التي تشكل لب الخلاف الإسرائيلي – الفلسطيني". وأضاف أنه يجري الإعداد في هذه الأثناء لبناء أكثر من 150 وحدة سكنية جديدة في الأحياء المحيطة بالبلدة القديمة، تشمل بناء 104 وحدات في حي راس العامود، و20 وحدة في سلوان، ونحو 30 وحدة في موقع فندق "شيبرد" في الشيخ جراح.

 

وأشار التقرير إلى أن حركتي "إلعاد" و"عطيرت كوهانيم" الاستيطانيتين هما اللتان تدفعان مخططات البناء هذه، وأن "هذا النشاط الاستيطاني هو جزء من عملية إستراتيجية منظمة ومنسقة مع السلطات الحكومية وبلدية القدس، وهذه الجهات هي التي تدفع نحو تنفيذ الأنشطة الاستيطانية".

 

وقالت المديرة العامة لـ "عير عميم"، يهوديت أوبنهايمر، إن "هدف المخططات التي تم كشفها مؤخرا وأعمال الإخلاء (لمواطنين فلسطينيين من بيوتهم) الذي يرافق ذلك، هو توسيع المستوطنات بشكل كبير الأمر الذي يثير القلق".

 

وأوضحت أوبنهايمر أنه "في حالات عدة تقطع هذه المستوطنات أوصال الأحياء الفلسطينية وتمس بحياة السكان". وحذرت في الوقت ذاته من أن هذه الأنشطة الاستيطانية "قد تشعل هذه المنطقة البالغة الحساسية"، على حد تعبيرها.

 

وأفاد تقرير "عير عميم" بأن نصف الألفي مستوطن في الأحياء العربية يقطنون في حارة النصارى وحارة المسلمين في البلدة القديمة، كما يسكن 170 مستوطناً في حي الطور، و250 في رأس العامود، و280 في سلوان، و50 في الشيخ جراح، ويقطن بضع مئات من المستوطنين في الحي الاستيطاني الجديد "نوف تسيون" الواقع في قلب حي جبل المكبر.

انشر عبر