شريط الأخبار

"الزهار" وضع اللمسات الأخيرة علي صفقة "شاليط"

11:34 - 28 حزيران / أغسطس 2009

"الزهار" وضع اللمسات الأخيرة علي صفقة "شاليط"

فلسطين اليوم- غزة "خاص"

ذكر محلل الشؤون الإسرائيلية في شبكة فلسطين اليوم بان الدكتور محمود الزهار القيادي البارز في الحركة وعضو المكتب السياسي لحماس وضع اللمسات الأخيرة لإتمام صفقة تبادل الأسرى مقابل تسليم الجندي جلعاد شاليط لإسرائيل خلال محادثاته في القاهرة.

 ووفقا للمحلل ففي اللقاءات التي أجرها وفد حماس  في القاهرة مع المسئولين الآمنين المصرين تم حدوث انطلاقة كبيرة في صفقة شاليط  بكل ما يتعلق بمن سيفرج عنهم في ضمن قائمة الـ 450 أسير فلسطيني التي طالبت حماس الإفراج عنهم مقابل شاليط.

 ووفقا للمعلومات المتوفرة لحتى اللحظة فقد أبلغت القاهرة وفد حماس بان إسرائيل وافقت تقريبا الافراج عن معظم الاسماء في القائمة وعلى حماس أن توافق بدورها وبشكل نهائي علي من سيتم إبعاده خارج الضفة الغربية من الاسماء التي طلبت اسرائيل ابعادهم.

وأشارت المصادر ذاتها أنه من المرجح بأن يتم ابعاد 120 اسم من القائمة كما قال اولمرت في خطابة الاخير مسيرة أن الرد النهائي الان يتعلق بحركة حماس لإعطائها الضوء الأخضر لمطالب إسرائيل . ووفقا للتوقعات فإن الدكتور الزهار سيعرض ما تم الاتفاق علية في القاهرة مع رئيس الحكومة في غزة اسماعيل هنية وقيادة حماس السياسية والعسكرية  في الدخل والخارج.

وكان وفد حركة حماس، بقيادة الدكتور محمود الزهار عاد مساء اليوم الجمعة إلى قطاع غزة، بعد ان قام بجولة طارئة وسريعة التقى فيها قيادات من الامن القومي المصري.

كما التقى الزهار مع قيادات الحركة في سوريا وبحث مع الجانب المصري اخر التطورات الخاصة بملف شاليط والاسرى الفلسطينيين، وكذلك الموقف من الحوار والمصالحة الفلسطينية وكانت هناك مقترحات متبادلة مع المسؤولين المصريين.

وناقش الزهار مقترحات مصر والاطراف الاخرى خاصة الوسيط الالماني ومقترحات اسرائيل الخاصة بصفقة شاليط وعرضها على قيادات حماس في سوريا, ومن ثم عاد والتقى بالمسؤولين المصريين وكانت هناك لقاءات سريعة وتبادل مقترحات بشأن شاليط ومصير المصالحة الفلسطينية .

ودخل الزهار مصر منذ عدة ايام وعاد الى قطاع غزة بعد عصر اليوم الجمعة وقد فرضت مصر سرية تامة على زيارة الزهار وعلى عودته والوفد المرافق له الى قطاع غزة .

واكدت مصادر امنية مصرية رفيعة المستوى على اهمية زيارة الزهار, مؤكدة ان هناك تقدما ملحوظا في صفقة شاليط .

 

وقد كشفت مصادر خاصة لـ "فلسطين اليوم" بان رئيس الشاباك بدأ منذ أيام قليلة  بعد ان حصل علي الضوء الاخضر من رئيس الوزراء بنيامين نتيناهو بعرض أسماء قائمة الأسرى التي قدمتها حماس مقابل الإفراج عن الجندي جلعاد شاليط علي رئيس الدولة العبرية شمعون بيرس للحصول علي العفو كما هو معتاد في القانون الإسرائيلي عنهم قبل إعلان إسرائيل عن موافقتها عن جميع أسماء القائمة التي قدمتها حماس والتي تشتمل علي 450 اسم من جميع الفصائل الفلسطينية وعلي رأسهم مروان البرغوثي .

 

ووفقا للمصادر فان عرض القائمة علي بيرس لا يعني بالضرورة بان الصفقة ستتم قريبا ولكنها أصبحت تقترب يوما بعد يوما بفضل دور الوساطة الالمانية المكثفة وحسب المصدر ربما يتم التوقيع علي الصفقة قبل حلول عيد الفطر والأعياد اليهودية في نهاية شهر سبتمبر القادم و لذلك وبإيعاز من رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو يقوم حاليا رئيس الشاباك ( يوفال ديسكن ) بعرض الأسماء التي قدمتها حماس علي شمعون بيرس ليدرس بيرس مدى خطورة كل أسير فلسطيني سيفرج عنه وما مدي ردة فعل أقارب القتلى والجرحى الإسرائيليين في العمليات الفدائية التي سجن من اجلها الأسرى الفلسطينيين وان كانت الالتماسات التي سيقدمها أقرباء القتلى الإسرائيليين لمحكمة العدل الإسرائيلية العليا ستفشل الصفقة أم لا أو تؤجلها لوقت طويل.

 

 وحسب المصدر فتسليم بيرس قائمة الأسرى جاء تمهيدا لأي اتفاق محتمل بين حماس وإسرائيل لاتمام الصفقة بسرعة  والجدير بالذكر فليس من المعتاد  في اسرائيل أن تعرض الأسماء قبل أي اتفاق كما تم في جميع صفقات تبادل الأسرى مع المنظمات الفلسطينية وحزب الله ووصف المصدر بان الأشخاص في قائمة حماس يشكلون معضلة لإسرائيل لان أحكامهم لا يسبق لها مثيل مقارنة مع من أفرج عنهم في الصفقات الماضية .

 

 

انشر عبر