شريط الأخبار

اللاجئون الفلسطينيون في لبنان يعتصمون في نهر البارد للمطالبة بإعمار المخيم

05:24 - 27 كانون أول / أغسطس 2009


فلسطين اليوم-وكالات

اعتصم اللاجئون الفلسطينيون في لبنان، اليوم، أمام مكتب وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين 'الأونروا' في مخيم نهر البارد شمال لبنان، للمطالبة بالإسراع في إعادة إعمار المخيم.

 

وشارك في الاعتصام ممثلو الفصائل واللجان الشعبية، وهيئة المناصرة التي تضم المؤسسات الأهلية وفعاليات المخيم.

 

وطالب أمين سر إتحاد لجان حق العودة في المخيم عبد الله دبب، بصرف أموال المساعدة الإيطالية المقدرة بخمسة ملايين ونصف يورو، لأصحاب الأبنية والمنازل والشقق المدمرة، والمتضررة في الجزء الجديد من المخيم، إضافة لترميم المناطق المسماة 'البرايمات'، داعيا إلى تسليم الجزء الجديد من المخيم 'للأونروا' للمحافظة على مكانته السياسية.

 

بدوره، شدد أركان بدر مسؤول الجبهة الديمقراطية في الشمال على ضرورة إنهاء معاناة أبناء المخيم بعد مرور ما يزيد عن عامين وثلاثة شهور على المأساة، عبر ترجمة الخطوات الإيجابية التي اتخذتها الحكومة اللبنانية بطمر الأمكنة الأثرية، للمحافظة على التراث والتاريخ اللبناني، وبما يسهل عملية الشروع بإعادة إعمار المخيم لإنهاء معاناة أبنائه.

 

وأكد ثقة أبناء المخيم بمجلس شورى الدولة وحكمته في معالجة ملف الآثار، بما يضمن ترجمة إجراءات الحكومة، مطالبا بتقديم معايدة لأبناء المخيم من خلال الإسراع في إعماره بجزأيه القديم والجديد، وإنهاء الحالة العسكرية، وإلغاء التصاريح وتسليم 'البرايمات'.

 

ودعا 'الأونروا' للاستمرار في إغاثة أبناء المخيم، وتكثيف الجهود من أجل تأمين الأموال اللازمة لإعادة الأعمار، مطالبا بالتعاطي مع ملف إعمار المخيم باعتباره قضية وطنية وسياسية واجتماعية وإنسانية.

 

وشدد بدر على ضرورة أهمية بذل الجهود المطلوبة مع الجهات اللبنانية، والمجتمع الدولي، من أجل إنهاء هذه المأساة، وإقرار الحقوق المدنية والإنسانية للفلسطينيين في لبنان، وفي مقدمتها حق التملك وحق العمل، حفاظا على قضية اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، ودعم حقهم في العودة إلى وطنهم، لمواجهة مشاريع التوطين والتهجير المرفوضة بإجماع الشعب الفلسطيني.

انشر عبر