شريط الأخبار

هآرتس: الولايات المتحدة وافقت على مقترح لتجميد البناء في المستوطنات لا يشمل القدس

08:44 - 27 تموز / أغسطس 2009

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

قال مصدر سياسي إسرائيلي أن الولايات المتحدة وافقت، رضوخا لموقف إسرائيل، على قبول مقترح إسرائيلي بتجميد الاستيطان بشكل مؤقت لا يشمل القدس، ولا يشمل المباني التي قيد الإنشاء. وقال مصدر إسرائيلي إن المبعوث الأمريكي الخاص للشرق الأوسط جورج ميتشيل ميتشيل وافق على مقترح نتنياهو وسيبحثه بشكل معمق مع مساعديه الأسبوع المقبل في واشنطن.

 

ونقلت صحيفة "هآرتس" عن المصدر السياسي قوله إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قدم خلال اجتماعه يوم أمس مع ميتشيل مقترحا يتم بموجبه إعلان إسرائيل تجميد البناء الاستيطاني في الضفة الغربية لمدة تسعة شهور، ولا يشمل هذا التجميد القدس، ولا يشمل المباني التي قيد الإنشاء البالغ عددها حوالي 2500 مبنى وفقا للمصادر الإسرائيلية، وعلاوة على ذلك يتيح الاتفاق بناء المؤسسات العامة في المستوطنات كالمدارس والحضانات والمرافق العامة.

 

وقال المصدر أن الإدارة الأمريكية لا ترى بأن تحييد القدس يعتبر موافقة على البناء، ولكن ميتشيل ومساعديه أدركوا بأن نتنياهو لن يوافق على تجميد البناء الاستيطاني في القدس. وأكد المصدر أن المقترح الإسرائيلي سيبحث في اجتماع سيعقد الأسبوع المقبل في واشنطن بين ميتشيل ومساعدي نتنياهو، وسيرد الأمريكيون على المقترح بعد دراسته بشكل تفصيلي.

 

ويتوقع أن يقوم ميتشيل بزيارة تل أبيب في الأسبوع الثاني من شهر أيلول سبتمبر المقبل لوضع اللمسات الأخيرة على الاتفاق. وإذا ما توصل الجانبان إلى أتفاق سيعلن عنه بعد الزيارة.

 

وأوضح المصدر أن إسرائيل تطلب خطوات عربية تجاهها مقابل تجميد الاستيطان. ولم يفصح المصدر عن تلك الخطوات، إلا أنها ترددت مؤخرا عدة مرات على لسان عدد من المسؤولين الإسرائيليين وأهمها فتح المجال الجوي العربي للطائرات الإسرائيلية والقيام بخطوات تطبيعية تجاه إسرائيل.

 

وأوضح المصدر أن المقترح الإسرائيلي يشمل أيضا «خطة خروج» من تجميد الاستيطان. وتطالب إسرائيل الولايات المتحدة بتعهد يتيح لها التنصل من تعهدها إذا لم يقم الفلسطينيون والعرب بخطوات تجاه إسرائيل. وتعتبر الخطة أن تجميد الاستيطان هو خطوة لبناء الثقة، ويفترض أن يقابل ذلك بخطوات من الجانب العربي.

انشر عبر