شريط الأخبار

فروانة: "بعد انضمام الأسير رائد السعدي.. ( 106 ) أسيراً أمضوا أكثر من عشرين عاماً"

08:36 - 27 تموز / أغسطس 2009

فروانة: "بعد انضمام الأسير رائد السعدي.. ( 106 ) أسيراً أمضوا أكثر من عشرين عاماً"

فلسطين اليوم- غزة

أفاد الأسير السابق ، الباحث المختص بشؤون الأسرى ، مدير دائرة الإحصاء بوزارة الأسرى والمحررين عبد الناصر فروانة، أن الأسير " رائد السعدى يدخل اليوم قسراً قائمة " عمداء الأسرى " وهو مصطلح يطلق على الأسرى الذين أمضوا عشرين عاماً وما فوق داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي .

 

وأضاف : بأن الأسير رائد محمد شريف السعدي  ( 43 عاماً ) من سكان جنين ينتمي لحركة " الجهاد الإسلامي " وهو معتقل منذ 28-8-1989 ويقضي حكماً بالسجن مرتين إضافة لعشرين عاما بتهمة القيام بعمليات ضد الاحتلال .

 

وذكر فروانة أنه وبانضمامه اليوم يرتفع عدد الأسرى الذين انضموا لقائمة " عمداء الأسرى " منذ بداية العام الجاري إلى ( 16 أسيراً ) ، فيما يبقى العدد الإجمالي للقائمة كما هو وكما أعلنا عنه أواخر تموز الماضي ( 106 أسيراً )  وذلك لأن أحد عمداء الأسرى وهو الأسير محمد منصور من طولكرم  قد تحرر أوائل الشهر الجاري  بعد أن أمضى قرابة خمسة وعشرين عاماً في السجن .

 

وفي ذات السياق أوضح فروانة أن ثلاثة أسرى من مخيم جباليا بقطاع غزة دخلوا أوائل آب / أغسطس الجاري عامهم الثاني والعشرين في السجن وبشكل متواصل وهم : حسن محمود عبد الرحيم نوفل ( 37 عاماً ) المعتقل بتاريخ  9-8-2009 ، وثائر محمد جميل الكرد ( 38 عاماً ) المعتقل منذ 8-8-1988 ، جهاد جميل محمود أبوغبن ( 39 عاماً ) والمعتقل بتاريخ 10-8-2009 .

 

يذكر أن المحكمة العسكرية الإسرائيلية كانت قد أصدرت حكماً بالسجن الفعلي لمدة ( 40 عاماً ) على الأسير حسن نوفل ، فيما أصدرت حكماً بالسجن الفعلي لمدة ( 30 عاماً ) على كل من  ثائر وجهاد ، أضيف لها مدة ستة شهور لمحاولتهم الهروب من سجن عسقلان منتصف التسعينيات مع عدد من إخوانهم الأسرى ، وثلاثتهم ينتمون لحركة التحرير الوطني الفلسطيني " فتح "  .

 

وبيّن فروانة بأن قائمة " عمداء الأسرى "  هي جزء من قائمة طويلة تضم ( 325 أسيراً ) ويطلق عليهم مصطلح " الأسرى القدامى " باعتبارهم أقدم الأسرى على الإطلاق وهم معتقلين منذ ما قبل اتفاقية أوسلو وقيام السلطة الوطنية الفلسطينية في الرابع من مايو / آيار عام 1994 ، وأقل واحد من هؤلاء مضى على اعتقاله أكثر من (15 عاماً ) وبينهم ( 12 ) أسيراً أمضوا أكثر من ربع قرن ، فيما أقدمهم على الإطلاق ثلاثة أسرى مضى على اعتقالهم أكثر من ثلاثين عاماً .

 

وأكد فروانة بأنه لا يمكن الحديث عن مفاوضات ناجحة وهؤلاء في السجون ، ولا قيمة لمقاومة مثمرة تَعجز عن تحرير هؤلاء ، ولا معنى لأية صفقة تبادل أسرى يمكن أن تتم وتقفز عن " الأسرى القدامى " أو عن أيٍ من الأسماء التي تضمها قائمتهم ، بغض النظر عن انتمائهم الحزبي أو مكان سكناهم ، فالأسرى قضية موحدة غير قابلة للتجزئة ، وقائمة الأسرى القدامى يجب أن تحظى بالأولوية وهم الأحق بالحرية .  

 

 

 

انشر عبر