شريط الأخبار

فلاش رقم " 7 "وشوشات وحكاوي في الصليب الأحمر

11:23 - 26 حزيران / أغسطس 2009

فلاش رقم " 7 "وشوشات وحكاوي في الصليب الأحمر

فلسطين اليوم- غزة  بقلم: نشأت الوحيدي

 

كثيرا ما أستمع إلى أحاديث أهالي الأسرى وهم ينظمون اعتصامهم الأسبوعي في مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر حيث يطغى على معظم حديثهم منع الإحتلال لهم من زيارة أبنائهم فهناك من لايزورون أبنائهم منذ بدء الحصار على قطاع غزة ومن الأهالي من هم ممنوعين من الزيارة من سنوات طويلة .

ومن أهالي الأسرى من يتساءلون عن جهة تستطيع مساعدتهم في زيارة أبنائهم وخاصة أن المنظمات الدولية والإنسانية تكاد تقف عاجزة أما التعنت والعنصرية التي تنتهجما دولة الإحتلال الصهيوني بحق الأسرى وذويهم حيث تمارس دولة الإحتلال كافة السياسات بحق الأسرى والمعتقلين وبحق شعبنا الفلسطيني عامة في حرمان الأسرى من العلاج ، والعزل ، والتعامل مع الأسرى كمقاتلين غير شرعيين ، إلى جانب المنع من زيارة الأهل والمحامين والقمع والإعتداءات المتواصلة وسحب وحرمانهم من الأخبار والإذاعات والفضائيات والصحف وحرمانهم من الكانتينة والرسائل ومن أبسط حقوق الإنسان .

وشوشات وحكاوي كثيرة ترد على ألسنة أهالي الأسرى ومن بينها أيضا تساءلات حول كيفية دفع الرسوم على طريق إكمال الأسير لدراسته .

وهذا الأسبوع كانت تساءلات كثيرة حول مبلغ أل " 800 " شيكل والمخصص لأسرى منظمة التحرير الفلسطينية حيث انقطع صرف المبلغ ولأسباب ربما هي فنية ولكن يبقى السؤال بأن لماذا لم تصرف هذه المخصصات ؟؟ علما أن وعودا كثيرة قطعت وقطعت شوطا كبيرا حتى تم صرف المبلغ وبعد استلام السيد عيسى قراقع لمهام عمله كوزير لشؤون الأسرى .. ولكن صرف المبلغ ثم انقطع الصرف وهذا ما يتردد على ألأسنة أهالي الأسرى .. فلماذا ؟؟

الأسرى ينتظرون الوقفات الجادة والمسؤولة تجاههم كما ينتظرون جمع شملهم بمختلف ألوانهم ومشاربهم وتوجهاتهم على موائد الإفطار في شهر رمضان المبارك ... إلى جانب أن أبصارهم وأنظارهم تتطلع نحو الشمس والحرية الكاملة بعيدا عن قيد السجن والسجان الأسود والدامي .

الحديث عن الوعودات والإلتزامات تجاه الأسرى وذويهم لم ينبع من قلمي لمجرد النقد ولكنها تساؤلات وأسئلة توجه بها العديد من الأهالي لي وللحركة الشعبية لنصرة الأسرى والحقوق الفلسطينية ولا أخفي تضامني مع أهالي الأسرى واحتياجاتهم وهنا أتوجه بسؤال لمنظمة التحرير الفلسطينية وهو " أما آن الأوان للوقوف وقفة جادة ومسؤولة تجاه واجباتكم للنظر في قضايا وهموم الأسرى بشكل يرقى لتضحياتهم العظام والجسام .

 

نسمع كل يوم وكل لحظة عن خلاف أو اختلاف هنا وهناك أو صراع على منصب أو كرسي من قش فدعونا نسمع مرة عن خلاف أو اختلاف لأجل التخفيف من معاناة أسرانا البواسل في سجون الإحتلال الصهيوني وذويهم.

انشر عبر