شريط الأخبار

رئيس دائرة أوقاف القدس: تصريحات قائد شرطة الاحتلال في القدس استفزازية

10:22 - 25 حزيران / أغسطس 2009

فلسطين اليوم-القدس المحتلة

رفضت ادارة الأوقاف الإسلامية في القدس تصريحات قائد الشرطة الاسرائيلية اهرون فرانكو لـصحيفة القدس المحلية امس وقالت: "لا سيادة لإسرائيل على المسجد الاقصى وفق الاتفاقيات الموقعة رسمياً برعاية المملكة الأردنية الهاشمية وان ادارة الاوقاف الاسلامية لا تعترف بقرارات المحاكم الإسرائيلية".

 

وشدد رئيس إدارة الأوقاف الإسلامية في القدس الشيخ عزام الخطيب على ان تصريحات قائد الشرطة الإسرائيلية أهرون فرانكو لـ "غير صحيحة وغير مقبولة وفيها استفزاز لمشاعر المسلمين ولإدارة الأوقاف الإسلامية"، واضاف: "ان كافة اعمال الأوقاف في المسجد الاقصى المبارك لا تتم بالتنسيق بين الشرطه والاوقاف او بإشراف لجنة وزارية إسرائيلية كما ادعى قائد الشرطة".

 

وقال الخطيب: "ان موقف دائرة الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس واضح منذ العام 1967 وهو عدم اعترافها بسيادة القانون الإسرائيلي على المسجد الأقصى المبارك وكذلك عدم الاعتراف بقرارات المحاكم الإسرائيلية والدوائر الإسرائيلية المختلفة في ما يتعلق بالمسجد الأقصى المبارك وهو أمر معلوم لدى الجميع".

 

واضاف: "ان خطورة تصريحات فرانكو تكمن في أنها صدرت عن مسؤول إسرائيلي كبير يعلم جيداً بالاتفاقيات الموقعة رسمياً برعاية المملكة الأردنية الهاشمية للمقدسات في مدينة القدس، وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك منذ العام 1967 مما يؤكد نفي سيادة إسرائيلية على المسجد".

 

واضاف الخطيب: "أن المسجد الأقصى المبارك بكل مرافقة ومساجده وساحاته هو مسجد خالص للمسلمين وحدهم لا يشاركهم فيه أحد، وان دائرة الأوقاف الإسلامية لا تحتاج الى تصاريح لترميم المسجد الأقصى المبارك بكل مرافقة وساحاته".

 

وأوضح الخطيب: "ان تصرفات الشرطة الإسرائيلية وعرقلتها لأعمال الترميم والأعمار، بدعم من المؤسسات الإسرائيلية المختلفة، هي قرارات من جانب واحد ولا علاقة لدائرة الأوقاف بالحصول على تصاريح منها، ولم ولن تتقدم يوم من الأيام للحصول على تصاريح".

 

وشدد الخطيب على ان "مهمة الشرطة الإسرائيلية في المسجد الأقصى المبارك هي لدواعي الأمن من خارج أبواب المسجد الأقصى المبارك بسبب الوضع السائد في مدينة القدس منذ الاحتلال الإسرائيلي لها العام 1967.

 

انشر عبر