شريط الأخبار

أبو مجاهد: لا يمكن ابتزاز المقاومة أو الضغط عليها في قضية "شاليط"

05:19 - 25 كانون أول / أغسطس 2009


فلسطين اليوم : وكالات

أكد "أبو مجاهد" الناطق باسم لجان المقاومة الشعبية أنه لا يمكن أن يتم ابتزازهم في قضية صفقة شاليط مهما فعل الاحتلال، مشيراً إلى أن الفعاليات التي يقوم بها اليهود بهذا الخصوص لا تخدم قضية الجندي الأسير وسيكون لها أثرا سلبيا.

وكان المستوطنون اليهود اعتصموا أمام عدد من السجون الإسرائيلية للتضامن مع شاليط حيث منعت مصلحة السجون زيارة الأسرى في أكثر من سجن.

وقال "أبو مجاهد" في تصريحاتٍ صحفية: "إن الاحتلال الصهيوني منذ فترة طويلة يضيق على أهالي الأسرى وعلى أسرانا البواسل، والآن يمنع زيارات أهالي الأسرى راجيا من ذلك أن يضغط على فصائل المقاومة الآسرة من اجل التنازل عن مطالبها ولكن هذا لن يكون بإذن الله"، حسب تعبيره.

وأضاف: "نحن لا نُبتز، ولا يمكن الضغط علينا بأي وسيلة كانت، والمقاومة الفلسطينية على مطالبها وعلى عهدها لأسراها، ونحن على يقين من أننا سننتزع حق الحرية لأسرانا من الاحتلال عاجلا أم آجلا".

وتابع: "الاحتلال بهذا الفعل وبهذه الطريقة لا يمكن أن يبتز المقاومة الفلسطينية ولا يمكن أن يضغط علينا بأي حال من الأحوال، إنما سيزيدنا تمسكا وتشبثنا بمطالبنا التي لا تنازل عنها بإذن الله."

وفي رده على سؤال حول إن كانت هذه الفعاليات تخدم قضية شاليط أجاب "أبو مجاهد": "إطلاقا، هذه الإجراءات لن تخدم قضية شاليط ولا صفة التبادل والاحتلال الصهيوني يعي ويعلم ذلك جيدا، وقد يكون لها آثار سلبية على ذلك".

وأشار المتحدث إلى أنه ليس غريبا على الاحتلال أن يكون هناك مشاهير وشخصيات بارزة على أكثر من مستوى تشارك في الدفاع عن هذا الجندي الذي "كان يقتل في أطفالنا ونسائنا في شرق رفح عندما تمكنت المقاومة الفلسطينية من أسره"، كما قال.

وأضاف "هذا الجندي هو جندي مجرم كان يقتل أطفالنا ونساءنا وأيضا كان يطلق من دباباته قذائف تجاه أهلنا الآمنين شرق رفح، لذلك دفاعهم عن هذه القضية يعبر عن موافقتهم على الأفعال التي كان يقوم بها هذا الجندي من قتل وإجرام".

واعتبر الناطق باسم لجان المقاومة الشعبية دفاع هؤلاء المشاهير عن شاليط لا يمثل لهم شيء، "وإنما يعبر عن مدى حقد الصهاينة، ومدى عنجهيتهم، ومدى إجرامهم في أنهم يدافعون عن المجرمين وهذا ليس غريبا عليهم"، حسب قوله.

انشر عبر