شريط الأخبار

وزير المخابرات الإسرائيلية: من حق الفلسطينيين أن يكون لهم دولة مستقلة

12:02 - 25 حزيران / أغسطس 2009

فلسطين اليوم - القدس المحتلة

أفاد مسئول لجنة الطاقة النووية ووزير المخابرات في إسرائيل "دان مريدور"، بأن إسرائيل تُجري مع الفلسطينيين اتصالات مستمرة بهدف التوصل لحل وسط، وقال: "أنا غيّرت رأيي، ومستعد لأن أنقل أراضي للفلسطينيين".

 

وأعرب الوزير عن تأييده لنقل أجزاء من أراضي الضفة الغربية للسيطرة الفلسطينية، كجزء من اتفاق وحل دائم.

 

وقال "لقد غيرت رأيي الذي تمسكت به لـ15 عاما، يجب علينا أن نتقاسم البلاد، ويتوجب على الطرفين أن يوافقوا على حل من هذا النوع"، مؤكدا على أنه يرفض منح الفلسطينيين أي جزء من القدس.

 

وأضاف "هذا موقفنا الواضح، وإن كان كذلك فنحن نستطيع إجراء مفاوضات على القدس"، وتابع "إن إسرائيل تقوم بسياسة عدوانية تتمثل في توسيع الاستيطان في الضفة الغربية".

 

وأشار إلى أن إسرائيل لم تُعطِ تصاريح بإنشاء أي مستوطنات يهودية جديدة في أراضي الضفة الغربية، متجاهلا تفوهات رؤساء المستوطنين وإعلانهم في كل لحظة عن إقامة نقاط جديدة في الضفة.

 

ولفت "مريدور" إلى أن عدة وزراء في الحكومة يُشجعون المستوطنين المتطرفين في البناء في النقاط الاستيطانية الجديدة والغير قانونية، منوها إلى أن عدة وزراء في الحكومة زاروا المستوطنات واستمعوا لكلام استفزازي.

 

وقال: "يوجد لنا ائتلاف حكومي واسع بآراء مختلفة، والأشياء التي تصفها ليست هي سياسة الحكومة، وإصرار الحكومة على توسيع المستوطنات من خلال النمو الطبيعي، هو ثمرة اتفاق لرئيس الحكومة السابق مع الولايات المتحدة".

 

وأضاف "نحن مستعدون لإجراء مفاوضات مع الفلسطينيين، ولا نريد الانتظار، وقلنا هذا من اليوم الأول لتشكيل الحكومة، ولكن للفلسطينيين هناك مشكلة خطيرة لا يمكن حلها دون أن يكونوا مستعدين للاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية إلى جانب دولة فلسطينية".

 

انشر عبر