شريط الأخبار

عالقون على معبر رفح يطالبون حكومتي الضفة وغزة "بالاستقالة"

10:14 - 25 تموز / أغسطس 2009

فلسطين اليوم – غزة

طالب مواطنون عالقون على الجانب المصري من معبر رفح الحدودي جنوبي قطاع غزة، حكومتي الضفة وغزة بتقديم استقالتهما فوراً لما قالوا عنه عجزهما عن إنهاء معاناة المواطنين في جوانب مختلفة أبرزها معبر رفح الحدودي.

 

وأبدى المواطنون تعجبهم من وجود حكومتين "لا تستطيعان حل مشكلة رئيسية وهي معبر رفح الحدودي، باعتباره المتنفس الوحيد من وإلى قطاع غزة المحاصر"، قائلين: "إن الجانب المصري يلقي اللائمة على المتخاصمين على السلطة في الضفة وغزة".

 

وقال هؤلاء "إن سيدات وأطفال يعانون الحر الشديد في عراء العريش وفي مدن جمهورية مصر المختلفة وقد نفدت أموالهم ولا يعرفون موعدا محددا لفتح المعبر وتمكينهم من الدخول لقطاع غزة خاصة بعد أن دخل شهر رمضان يومه الرابع"، وقد كانوا ينتظرون فتح المعبر قبل حلول شهر رمضان.

 

وشدد المتصلون العالقون على ضرورة تقديم حكومتي غزة والضفة استقالتهما، متسائلين عن دورهما الحقيقي في ظل "عجزهما" عن التصالح وانهاء الانقسام فيما بينهما.

 

وقالوا: "اي حكومة بالعالم لا تقدم الخدمات للشعب تجبر على تقديم الاستقالة اما في الاراضي الفلسطينية فهناك حكومتان والأولى بهما التنافس على رفاهية الشعب".

 

وأكدوا ان الجانب المصري على المعبر لا يجد حرجا في اعادة سيدات وأطفال مرضى عن المعبر بحكم ان المعبر مغلق ولا قرار بفتحه رغم بكاء وعويل هذه النسوة وتوسلاتهن بتمكينهن من دخول القطاع لرؤية ذويهن وحماية اطفالهن من الحر في سيناء.

انشر عبر