شريط الأخبار

هآرتس: حماس قد تبدي بعض المرونة في صفقة تبادل الأسرى

10:10 - 25 تموز / أغسطس 2009

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

كتبت صحيفة "هآرتس" أن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو معني بإنهاء صفقة تبادل الأسرى بشكل إيجابي لإطلاق سراح الجندي الإسرائيلي الأسير في قطاع غزة، غلعاد شاليط، كما نقلت عن مصادر فلسطينية قولها إن حركة حماس معنية بحصول تحول إيجابي في الاتصالات بشأن تبادل الأسرى.

 

وأضافت الصحيفة أن الفجوة التي كانت قائمة بين الطرفين في نهاية ولاية حكومة أيهود أولمرت كانت تصل إلى 125 أسيرا ترفض إسرائيل إطلاق سراحهم، من ضمن القائمة التي ضم 450 أسيرا من القياديين وذوي المحكوميات العالية الذين تطالب حركة حماس بإطلاق سراحهم.

 

وتابعت أن هناك خلافا حول عدد الأسرى من سكان الضفة الذين سيتم إبعادهم إلى قطاع غزة أو خارج البلاد بعد إطلاق سراحهم.

 

وبحسب الصحيفة فإن دخول المنسق الجديد، حاجي هداس، بعد عوفر ديكل، قد ساهم في تحسين الأجواء، بسبب وجود احتكاكات شخصية وفجوات بين مواقف الأخير وبين رئيس الشاباك يوفال ديسكين ورئيس هيئة الأركان غابي أشكنازي، مما صعب على ديكل إنجاز مهمته.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن هداس يحظى بدعم من قبل نتانياهو وكبار المسؤولين في جهاز الأمن.

 

ونقلت الصحيفة عن مصادر فلسطينية قولها إن حركة حماس معنية بحصول تحول إيجابي في الاتصالات لإنجاز صفقة تبادل الأسرى. وعزت الصحيفة ذلك إلى نتائج الاستطلاعات الفلسطينية الأخيرة، والتي أشارت إلى فجوة تصل إلى 16% بين حركتي "فتح" و"حماس" لصالح الأولى. وعليه فإن إنجاز صفقة التبادل من الممكن أن يكون في صالح حركة حماس في حال تم إطلاق سراح 450 أسيرا من القيادات وذوي المحكوميات العالية والأسرى القدامى.

 

يذكر أن الرئيس المصري حسني مبارك كان قد كشف، الأسبوع الماضي، عن دور جديد لألمانيا في التوسط بين الطرفين.

 

وبحسب الصحيفة فإن إنجاز صفقة تبادل الأسرى يتطلب أن تكون منفردة وغير متعلقة بالحوار بين حركتي "فتح" و"حماس".

انشر عبر