شريط الأخبار

ممثل الجهاد الإسلامي بإيران: نتائج مؤتمر "فتح" لا تحمل مؤشرات إيجابية لجولات الحوار القادمة

08:29 - 24 تشرين ثاني / أغسطس 2009


فلسطين اليوم : طهران ( خاص)

رأى الدكتور ناصر أبو شريف ممثل حركة الجهاد الإسلامي في الجمهورية الإسلامية الإيرانية، أن الأسس الحالية للحوار الوطني لن تؤدي في النهاية إلى توحيد الصف الفلسطيني.

وقال أبوشريف في تصريحٍ خص به "فلسطين اليوم" :" باعتقادي أننا لم ننطلق من أرضية صحيحة للحوار، حيث لم ننظر إلى المصلحة العليا ، بل بات الكل منا ينظر للأمور من زاويته دون الالتفاف إلى المعاناة والآهات التي يعيشها الشعب الفلسطيني ".

وأوضح أن أطراف النزاع الفلسطيني القائم يريدون إنجاح وكسب نقاط جديدة لمشاريعهم من خلال الحوار، مشدداً  في ذات الوقت على أن البداية الصحيحة لوحدة الصف الفلسطيني تتمثل في ترتيب البيت الداخلي ممن خلال إعادة بناء منظمة التحرير، وبعد ذلك نبحث عن برنامج سياسي توافقي، وبرنامج نضالي نواجه بهما المحتل.

وأشار ممثل الجهاد في إيران إلى أن ما سبق أهم بكثير من الاهتمام بمشاكل السلطة وآثارها، لافتاً إلى أن الاحتلال يستغل هذا الوضع لصالحه وبات هو الرابح الأكبر من ورائه.

وانتقد أبو شريف التهويد الذي يجري على قدم وساق للقدس الشريف فيما تنشغل الأطراف الفلسطينية بالصراع الدائر فيما بينها.

على صعيدٍ منفصل، رأى أبو شريف أن نتائج المؤتمر العام السادس لحركة "فتح" الذي أفرز نجاحاً لخط محمود عباس الذي يؤيد إجراء مفاوضات مع الكيان الصهيوني لا يحمل مؤشرات إيجابية لجولات الحوار القادمة.

انشر عبر