شريط الأخبار

نائب فتحاوي يطالب بهدنة بين فتح وحماس لمدة 3 شهور

04:38 - 24 حزيران / أغسطس 2009

فلسطين اليوم – رام الله

ثمن احد قيادات فتح في الضفة المحتلة حسام خضر رئيس لجنة الدفاع عنه حقوق اللاجئين الفلسطينيين قرار رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إطلاق سراح 200 من معتقلي حركة حماس من سجون السلطة، معتبرا إياها خطوة بالاتجاه الصحيح واستجابة لمطالبته المتكررة بضرورة إطلاق سراح كافة المعتقلين لدى الطرفين في غزة والضفة.

 

وقال خضر في بيان له إن قرار الرئيس عباس بالمسؤول والجريء لأنه أثبت بما لا يدع مجالاً للشك بأنه هو رئيس الشعب الفلسطيني، وأنه وحده القادر على ممارسة هكذا قرارات لها أبعادها الوطنية اتجاه المصالحة لما لها من أثر.

 

وشدد خضر على ضرورة وقف وتحريم الاعتقال السياسي، وخلق الذرائع والمسوغات لممارسته، مجددًا على دعوته تبييض السجون لدى حماس والسلطة من أجل تخفيف معاناة الإنسان الفلسطيني الذي يعاني من قهر الاحتلال.

 

كما رحب خضر بقرار حماس إطلاق سراح معتقلين من فتح من سجونها لأن من شأن هكذا خطوات أن تفتح مجالاً للحوار وحسن النوايا.

 

وطالب خضر من جديد بعقد هدنة لمدة 3 أشهر ما بين الحركتين تمارس فيها كلا الحركتين حسن النوايا وتتعهدان بوقف الاعتقال السياسي أو تحت أية ذريعة وإطلاق سراح كافة الأسرى من سجونها لأن استمراره "عيب" يسجل على الجميع.

 

ودعا إلى الذهاب إلى الانتخابات من أجل توفير الحقائق خدمة للمصالحة الوطنية، واعتبر دعوة القيادة المصرية معقولة وواقعية وتشكل مخرجًا للأزمة السياسية الراهنة أمام تعنت الطرفين.

 

كما دعا خضر إلى استمرار الحوار الثنائي المباشر على أرضية المصلحة الوطنية أمام تهويد القدس، وازدياد الاستيطان، وتراجع القضية الفلسطينية، محملاً كلا القيادتين مسؤولية استمرار الواقع الراهن موضحا أن قيادة فتح الجديدة أقدر على إنجاز المصالحة الآن مع حماس من سابقتها.

انشر عبر