شريط الأخبار

من ينقذ الطفل الفلسطيني "محمد" من مرض جيني نادر؟

01:09 - 23 تشرين أول / أغسطس 2009


من ينقذ الطفل الفلسطيني "محمد" من مرض جيني نادر؟

فلسطين اليوم- نابلس

يقترب الطفل الفلسطيني محمد أبو الهيجا من نهاية عامه الثالث مواصلاً صراعه مع مرض جيني نادر يفاقم معاناته ومعاناة أسرته منذ ولادته حتى الآن، حيث لا يسمح له بتناول الطعام والشراب وحتى حليب الأم بسبب وضعه الصحي.

ولا تقدر عائلة محمد من مدينة جنين شمال الضفة الغربية على توفير متطلبات العلاج لابنها الذي يهدد المرض حياته دوماً، فقد أشارت والدته إلى أن تكاليف توفير احتياجاته تتجاوز شهريا ألف دولار، وهذا مبلغ كبير لا يمكن لزوجها أن يوفره خاصة في ظل الوضع الاقتصادي الصعب.

وتقول الأم:"عندما ولد محمد اكتشف الأطباء أنه يعاني من مرض "جيني نادر" ويحتاج لطعام خاص وحليب "نباتي" بتكاليف عالية جداً تفوق مقدرتها وأسرتها على توفيره".

وأشارت إلى أن "أقل شيء يحتاجه محمد هو" ثلاث علب حليب خاص" يتجاوز سعر العبوة الواحدة خمسين دولاراً، مع العلم أن الأطباء أبلغوا الأسرة بحاجة طفلهم الماسة لهذا العلاج حتى سن الثامنة عشرة.

ولم تترك أم محمد بابا من أبواب الخير والمؤسسات الخيرية والإنسانية إلا طرقته، لكن الحظ لم يحالفها، فكثيراً ما كانوا يسوقون لها حججاً مختلفة للرفض منها أن مساعداتهم تقتصر على الأيتام و"كأنما يريدون أن يصبح محمد يتيما حتى يساعدوه".

ويخيم الحزن على أم محمد وهي تقول إن المساعدات أصبحت تقدم لها بشكل شخصي من المواطنين وأهل الخير في ظل إغلاق المؤسسات الخيرية وعدم استجابة الكثير ممن لديه الإمكانيات تحت ذرائع وأسباب مختلفة.

 

 

 

 

 

انشر عبر