شريط الأخبار

دعوة الفصائل الفلسطينية إلى القاهرة بعد عيد الفطر

12:23 - 23 تموز / أغسطس 2009

إعلامي مصري: القاهرة تؤجل الحوار الوطني الفلسطيني إلى ما بعد رمضان

فلسطين اليوم- غزة

قررت مصر استمرار الجولات المكوكية بين رام الله ودمشق لإنهاء كل الخلافات المتبقية بين مختلف الفصائل الفلسطينية تمهيدا لدعوة المنظمات الفلسطينية إلى القاهرة بعد عيد الفطر المبارك للتوقيع على اتفاق المصالحة وإعلان إنهاء حالة الانقسام الفلسطيني‏.‏ وصرح مصدر مسئول بأن هذا القرار جاء في ضوء الجولات المكوكية التي قامت بها مصر بين رام الله ودمشق والتي بدأت يوم الإثنين الماضي والاجتماعات التي عقدت مع الرئيس محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية وجميع قيادات المدعوة الفصائل الفلسطينية إلى القاهرة بعد عيد الفطر نظمات والفصائل الفلسطينية والمستقلين‏.‏

وأضاف المصدر ـ في تصريح لوكالة أنباء الشرق الاوسط أمس ـ أنه تم خلال هذه الاجتماعات التعرف على آخر مواقف الأطراف إزاء القضايا الخلافية العالقة وماتحقق من تقدم في بعض هذه القضايا‏.‏

في حين كشف مصدر إعلامي مصري النقاب عن أن القاهرة أبلغت الأطراف الفلسطينية المعنية بالحوار الوطني أنها قررت تأجيل موعد الحوار من الـ 25 من آب (أغسطس) الجاري إلى ما بعد شهر رمضان المبارك.

 

وأوضح الإعلامي المصري المتخصص بالشأن الفلسطيني ابراهيم الدراوي في تصريحات خاصة لـ "قدس برس" أن القاهرة قررت تأجيل الحوار الوطني الفلسطيني إلى ما بعد نهاية شهر رمضان المبارك بسبب عدم نضج الظروف الملائمة لإنجاحه في الوقت الراهن، وقال: "لقد قررت القاهرة عمليا تأجيل الحوار الفلسطيني الذي كان مقررا له 25 من آب (أغسطس) الجاري إلى ما بعد نهاية شهر رمضان المبارك، وذلك بسبب عدم نضج الشروط المساعدة على نجاح الحوار في المرحلة الراهنة، وقد أبلغت هذا الموقف للفصائل الفلسطينية".

 

وأشار الدراوي إلى أن تأجيل القاهرة لموعد الحوار لا يعني أن مصر نفضت يدها من الحوار الوطني، وقال: "القاهرة قررت تأجيل الحوار إلى ما بعد رمضان لتهيئة مناخ الحوار لكنها لم تنفض يدها من المساعي الرامية لإنهاء الانقسام الفلسطيني وتحقيق المصالحة الوطنية، وهي ستواصل جولاتها المكوكية بين الضفة وغزة ودمشق من أجل التوصل إلى توافق يهيء لتوافق وطني فلسطيني"، على حد تعبيره.

انشر عبر