شريط الأخبار

باتو يقود ميلان للفوز في مستهل مبارياته

09:58 - 23 تشرين أول / أغسطس 2009

 

ميلان/ أهدى المهاجم الدولي البرازيلي ألكسندر باتو مواطنه المدرب ليوناردو فوزاً "معنوياً" هاماً في مستهل مشواره التدريبي مع ميلان بعدما قاد الأخير للفوز على سيينا خارج قواعده (2-1) امس السبت في المرحلة الافتتاحية من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

 

وسجل باتو هدفي ميلان في هذه المباراة التي تعتبر تحضيراً لموقعة نارية مبكرة مع إنتر ميلان حامل اللقب لأن الجارين اللدودين سيلتقيان في المرحلة الثانية.

 

وهذه المباراة الرسمية الأولى لليوناردو مع ميلان بعد أن حل بدلاً من كارلو أنشيلوتي الذي انتقل إلى تشلسي الإنكليزي.

 

وسيعطي هذا الفوز دفعة معنوية هامة لميلان الذي يدخل إلى الموسم الجديد بصورة مهزوزة بسبب رحيل نجمه البرازيلي كاكا إلى ريال مدريد الإسباني دون أن ينجح الفريق اللومباردي في إيجاد اللاعب الذي بإمكانه سد فراغ رحيله رغم وجود باتو ومواطنه رونالدينيو والهداف الهولندي كلاس يان هانتلار القادم من ريال مدريد.

 

وقد تأكدت معاناة ميلان خلال تحضيراته للموسم الجديد، إذ حقق فوزاً واحداً في 10 مباريات، وجاء هذا الفوز على يوفنتوس بركلات الترجيح خلال كأس بيرلوسكوني، الا انه نجح اليوم في الظهور بصورة جيدة بفضل باتو ورونالدينيو بالذات، فيما غاب هونتيلار عن التشكيلة.

 

وبدأ ميلان المباراة ضاغطاً وكاد أن يفتتح التسجيل في الدقيقة 19 عبر الظهير التشيكي ماريك يانكولوفسكي الذي تبادل الكرة مع رونالدينيو قبل أن يسددها نحو المرمى لكن الحارس جانلوكا كورتشي أنقذ الموقف.

 

ولم ينتظر الفريق اللومباردي كثيراً ليفتتح التسجيل عبر باتو الذي هز شباك كورتشي في الدقيقة 29 بعدما كسر مصيدة التسلل إثر تمريرة بينية من مواطنه رونالدينيو، قبل أن يسدد بيمناه في الزاوية اليسرى الأرضية.

 

لكن فرحة البرازيليين وزملائهما لم تدم طويلاً لأن سيينا أدرك التعادل في الدقيقة 34 عبر الجزائري عبد القادر غزال بكرة أطلقها بيمناه من مسافة قريبة إلى الزاوية اليمنى العليا لمرمى الحارس ماركو ستوراري الذي عاد إلى ميلان بعدما أعاره الأخير إلى ليفانتي الإسباني وكالياري وفيورنتينا منذ 2007.

 

ثم غابت الفرص عن المرميين لما تبقى من الشوط الأول، حتى نجح باتو في وضع ميلان في المقدمة بعد 4 دقائق فقط على انطلاقة الشوط الثاني عندما مرر رونالدينيو الكرة إلى الفرنسي ماتيو فلاميني فعكسها الأخير إلى باتو ليضعها النجم البرازيلي الشاب داخل الشباك.

 

وحاول سيينا أن يدرك التعادل مجدداً، وكاد أن يحصل على مبتغاه في الدقيقة 57 عندما مرر الروماني بول كودريا الكرة لماسيمو ماكاروني فسددها مباشرة لكن محاولته مرت قريبة جدا من القائم.

 

ورد ميلان بتسديدة أكروباتية رائعة لرونالدينيو في الدقيقة 68 لكن كورتشي كان في المكان المناسب ليحرم النجم البرازيلي من هدف مميز.

 

موتو ينقذ فيورنتينا

 

وأحرز المهاجم الروماني أدريان موتو هدف التعادل لفريقه فيورنتينا أمام مضيفه بولونيا في المباراة الافتتاحية للموسم ، على ملعب "ريناتو ديلا آرا".

 

وبدد موتو المخاوف بشأن جاهزيته عندما شارك كلاعب بديل لينقذ فيورنتينا الذي أنهى الموسم الماضي في المركز الرابع من الهزيمة بتسجيله هدف فريقه الوحيد، وما زال المهاجم الروماني يحاول التوصل لتسوية بشأن حكم أصدرته محكمة التحكيم الرياضية يأمره بدفع تعويضات قدرها 24.5 مليون دولار لناديه السابق تشلسي بعد ثبوت تعاطيه الكوكايين بينما كان في صفوف النادي الإنكليزي قبل خمسة أعوام.

 

وكان الأرجنتيني بابلو أوزفالدو مهاجم فيورنتينا السابق سجل هدف التقدم لبولونيا في منتصف الشوط الأول من ضربة رأس إثر ركلة ركنية، وجلس موتو على مقاعد البدلاء في بداية اللقاء مع حرص المدرب شيزاري برانديلي على الحد من الضغوط الواقعة عليه لكن المهاجم الروماني سجل هدف التعادل من داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 64 بعدما نزل أرض الملعب في بداية الشوط الثاني.

 

وسنحت لفيورنتينا الذي سيستضيف سبورتينغ لشبونة البرتغالي يوم الأربعاء المقبل في مباراة الإياب ضمن تصفيات دوري أبطال أوروبا بعد تعادلهما (2-2) في لقاء الذهاب عدة فرص لانتزاع الفوز لكن المهاجم ألبرتو جيلاردينو أخفق مرتين في هز الشباك لتنتهي المباراة بالتعادل.

 

وتستكمل المرحلة اليوم الأحد، فيلعب إنتر ميلان حامل اللقب مع باري، ويوفنتوس وصيفه مع كييفو، ولاتسيو مع أتالانتا، وأودينيزي مع بارما، وليفورنو مع كالياري، وباليرمو مع نابولي، وجنوى مع روما، وكاتانيا مع سمبدوريا.

 

انشر عبر