شريط الأخبار

حرس الحدود يستضيف الأهلي في مواجهة ثأرية

05:44 - 22 تشرين أول / أغسطس 2009


 

 

القاهرة/ تبرز المواجهة الثأرية بين الأهلي بطل الدوري المصري لكرة القدم في المواسم الخمسة السابقة وضيفه حرس الحدود بطل كأس مصر والكأس السوبر غداً الأحد في افتتاح المرحلة الثالثة.

 

ويلعب غداً أيضاً الاتحاد السكندري مع طلائع الجيش، والمصري مع اتحاد الشرطة، وبترول أسيوط مع غزل المحلة، والمنصورة مع الإنتاج الحربي، وتختتم المرحلة الاثنين فيلتقي بتروجيت مع الاسماعيلي، والمقاولون العرب مع الزمالك، وأنبي مع الجونة.

 

واستعد الأهلي، صاحب المركز الثاني بفارق الأهداف خلف بتروجيت، للقاء حرس الحدود بشكل مختلف بعد رفض الجهاز الفني واللاعبين الحديث أو الاقتراب من الإعلام إلى ما بعد نهاية المباراة.

 

واكتملت القوة الضاربة للأهلي مع اكتمال شفاء دينامو الفريق محمد بركات، واستعادة صانع الألعاب محمد أبو تريكه الكثير من مستواه الفني، وتألق الحارس الواعد أحمد عادل عبد المنعم، وتأقلم الوافد الجديد من الاسماعيلي شريف عبد الفضيل في مركز الدفاع إلى جوار محمد سمير ووائل جمعة، إضافة إلى دخول الليبيري فرانسيس أدو تشكيل الفريق ليعوض النقص الهجومي الذي بدا ظاهراً في بداية البطولة.

 

من جانبه، فرض حرس الحدود احترامه على الجميع بعد أن زاحم الكبار رغم حداثته في البطولة الممتازة، وذلك من خلال إحراز كأس مصر والكأس السوبر المصرية بفوزه على الأهلي بالذات 2-صفر.

 

ويخوض حرس الحدود اللقاء الذي يعلم جيداً مدى تحفز لاعبي الأهلي للفوز ورد الاعتبار، بمعنويات عالية ومستوى عال بعد انضمام أكثر من لاعب من صفوفه إلى المنتخب مثل أحمد عيد عبد الملك وأحمد عبد الغني الذي يغيب عن اللقاء للإيقاف، وأحمد كمال.

 

ويملك حرس الحدود قوة في خط الوسط تمسك بمفاتيح الاختراق وبناء الهجمات مثل محمد حليم ومحمد الهرده بالإضافة إلى أقوى خط دفاع الموسم الماضي (لم يدخل مرماه سوى 22 هدفاً) ومن خلفهم أبرز حارس في البطولة حالياً الكاميروني كاميني مارتيني.

 

وصرح المدير الفني لحرس الحدود طارق العشري لوكالة فرانس برس ان المباراة ضد الأهلي "صعبة جداً لما يملكه الأخير من لاعبين على أعلى مستوى وهو استوعب طريقة اللعب 4-4-2 وبات غير الأهلي الذي خاض مباراة الكأس السوبر".

 

وأضاف "الحرس استعد للمواجهة بقوة رغم غياب الورقة الهجومية الرابحة للفريق منذ سنتين أحمد عبد الغني للإيقاف، لكن أحمد سلامة العائد من الإصابة ربما يكون البديل الناجح".

 

الزمالك يبحث أسباب التراجع

 

من جانبه، درس الزمالك خلال اجتماع للجهاز الفني برئاسة مديره السويسري ميشال دي كاستال أسباب الهزيمة أمام بتروجيت 1-2، ولام الأخير المهاجم احمد حسام "ميدو" بعد إصراره على تنفيذ ركلة جزاء احتسبت في المباراة رغم معرفته بالاتفاق المسبق بين المدرب واللاعبين على تنفيذ مثل هذه الركلات في حال حصولها.

 

وشدد دي كاستال على أنه "لا مكان في المرحلة المقبلة لأي متخاذل بعدما وفرت إدارة النادي والجهاز الفني للاعبين كل ما يحتاجون إليه"، موجهاً إلى اللاعبين توجيهات عنيفة نسبياً بسبب حالة التراخي التي ظهروا عليها أمام بتروجيت وكأن النتيجة مضمونة في زمن لا يعترف إلا بالمجهود وبذل الجهد".

 

ويملك الزمالك 3 نقاط من فوزه على إنبي 3-1 في مباراة قوية ظن الجميع بعدها أن فريقاً جديداً غير صاحب المركز السادس الماضي قادم بقوة ليحصد البطولات "لأنه زمن الزمالك" على حد قول مهاجمه الدولي محمود عبد الرازق "شيكابالا" الذي هو نفسه يظهر بمستوى محير ومختلف من مباراة إلى أخرى.

ويخوض الإسماعيلي اختباراً صعباً في ضيافة بتروجيت المتصدر بعد أن خلع جلده التدريبي المتمثل في الصربي نيبوتشا فوكوفيتش واستبدله بثوب محلي يمثله رئيس قطاع الناشئين في النادي عماد سليمان.

 

لكن لاعبو الاسماعيلي يستطيعون في أي لحظة إذا كانوا في حالاتهم قلب النتيجة لمصلحتهم، وهو التحدي الذي رفع سيلمان شعاره في اللقاء المنتظر.

 

انشر عبر