شريط الأخبار

منتدى الممرض الفلسطيني برفح يكّرم ثلة من الطلبة المتفوقين من أبناء الممرضين

01:43 - 22 كانون أول / أغسطس 2009


منتدى الممرض الفلسطيني برفح يكّرم ثلة من الطلبة المتفوقين من أبناء الممرضين

فلسطين اليوم- رفح

كّرم منتدى الممرض الفلسطيني برفح ثلة من الطلبة المتفوقين من أبناء الممرضين والعاملين في الحقل الصحي وذلك في قاعة مكتبة بلدية رفح بحضور الشيخ عبد الله الشامي القيادي في حركة الجهاد الإسلامي والحكيم عماد عيسى مسئول منتدى الممرض الفلسطيني برفح إلى جانب قادة العمل السياسي وجمع غفير من ولفيف من الطلبة المتفوقين وذويهم.

وأكد الشيخ عبد الله الشامي " أننا نقف اليوم بين أيادي رسل رحمة ، وأيادي بيضاء قامت بواجبها تجاه شعبنا الفلسطيني ، وخففت احزان و آهات أطفالنا ونساءنا ومجاهدينا وجرحانا البواسل.

وأستدل الشامي في قول الله تعالى في كتابه المجيد " وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين " برسالة الممرضين واصفا إياهم بأصحاب الأيدي الرحيمة والتي تنبع أصولها إلى الدين الإسلامي والنبي محمد والصحابة الكرام ، حيث أن الإسلام دين الرحمة .

وشكر الشامي الممرضين وأفراد الطواقم الطبية الذين كانوا يعملون في خطر شديد ، وفي ظل معرفتهم المسبقة بإمكانية استشهادهم في الحرب الأخيرة ، حيث الاستهداف المتعمد المعروف من قبل جيش دولة الكيان لأي شي متحرك ، إلا أنهم استمروا بالعمل في ظل شريعة الغاب التي يتعامل معها الاحتلال مع شعبنا و طواقمنا الطبية.

وفي كلمة باسم المنتدى  أشار الممرض محمد شلوف  إلى أن منتدى الممرض الفلسطيني انطلق من وسط المعاناة حاملا على كاهله هموم شريحة التمريض كافة و فتح بابه لكل الممرضين والممرضات على اختلاف ألوانهم وأطيافهم .

وأضاف شلوف أن المنتدى كان ولا زال من دعاة الوحدة الوطنية ، وكان من أصحاب المواقف الواضحة عندما تأزمت مشكلة الإضرابات التي طالت القطاع الصحي والمرافق الصحية، حيث رفض هذه الإضرابات ودعا المضربين للعودة لأماكن عملهم لتجنيب العمل الصحي أي مناكفات سياسية.

بدوره  أوضح الحكيم عماد عيسى مسئول منتدى الممرض الفلسطيني برفح  أن المنتدى الممرض أنشا  انطلاقاً من الإيمان العميق بأهمية الدور الذي يلعبه الممرضون والممرضات في خدمة جرحانا ومصابينا ومرضانا مشيرا إلى أن منتدى الممرض يضيف انطلاقة جديدة في العمل النقابي من خلال تبني قضايا التمريض والنضال من اجل تحقيق الرقي والرفعة لهذه المهنة النبيلة .

وبين عيسى أننا نحتفل اليوم بتكريم باقة من أشبال وزهرات الممرضين من المتفوقين للتأكيد على دور العلم والتعلم كأساس لتقدم ورقي المجتمعات و وتكريماً لممرضينا وممرضاتنا   .

وشدد عيسى على ضرورة الاهتمام بجانب التمريض نظرا لمدى حاجة المواطنين لها في ظل الظروف والعمل على رسم البسمة على شفاه الأطفال ومشاركة ذويهم العاملين في حقل التمريض الفرحة.

بدورها شكرت الطالبة المتفوقة حليمة عيسى في كلمة باسم الطلبة المتفوقين , القائمين على الاحتفال على الجهد المميز الذي بذلوه لإنجاح المهرجان والاهتمام بالطلبة من أبناء الممرضين متمنية لهم مزيد من التقدم والنجاح وأن يكون هذا العمل في ميزان حسناتهم يوم القيامة.  

وفي نهاية الحفل الذي تخلله فقرة من النشيد الإسلامي الهادف قدمتها الفرقة الفنية لمنتدى الممرض, وزعت اللجنة المشرفة على الحفل الشهادات التقديرية والهدايا الرمزية للطلبة المتفوقون.

انشر عبر