شريط الأخبار

دحلان: لا مفر من الاتفاق مع "حماس"

02:16 - 21 تموز / أغسطس 2009

فلسطين اليوم- وكالات

ذكر العضو المنتخب في اللجنة المركزية لحركة "فتح" محمد دحلان أن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) حاولت اغتياله مرات، لكنه أضاف أن لا مفر من الاتفاق معها.وقال دحلان في مقابلة أجرتها معه صحيفة "الحياة" اللندنية نشرتها اليوم الجمعة إنه على القيادة الجديدة لحركة "فتح" الذهاب إلى قطاع غزة لمساندة أبناء الحركة هناك.

 

وعلى صعيد عملية السلام، قال دحلان قائد الأمن الوقائي السابق في غزة إنه لا توجد مفاوضات فعلية مع إسرائيل منذ اندلاع الانتفاضة عام 2000، مضيفا أن الوفد المفاوض سيعزز بأعضاء من "فتح" والفصائل الفلسطينية الأخرى.

 

وفيما يتعلق بمصير المفاوضات مع إسرائيل، ذكر دحلان أن "رسالة المؤتمر (السادس لفتح) هي التغيير ولدى الرئيس (الفلسطيني محمود عباس) أفكاره في تعزيز الوفد المفاوض (..) سيتم تعزيز الوفد المفاوض بأعضاء من "فتح" ومن الفصائل. ستكون شراكة للجميع في المفاوضات لمواجهة المماطلة الاسرائيلية. المفاوضات استنفدت أغراضها، والكرة الآن في ملعب الإدارة الأميركية.. لكن لا يمكن أن تكون هناك مفاوضات في ظل الاستيطان".

 

وحول العلاقة مع "حماس"، قال عضو مركزية "فتح": "أنا مؤمن منذ ما قبل الانقلاب بأن النظام السياسي الفلسطيني قائم على تيارين سياسيين كبيرين، فتح وحماس... حماس ارتكبت جرائم كبيرة". واتهم الحركة بقتل 700 من حركة "فتح" ومئة غيرهم".. آخرهم 30 شخصا في احداث رفح".

 

ورغم ذلك أبدى دحلان تأييده للحوار مع "حماس"، معتبرا أن ما ارتكبته من جرائم على حد قوله "نوعا من الجرائم التي يمكن معالجتها سياسيا وعائليا"، مجددا اتهامه في الوقت نفسه لـ"حماس" بالانقلاب على الرئيس محمود عباس ثم على السلطة.

 

وأشار المستشار الأمني السابق للرئيس الفلسطيني إلى أن "المؤتمر أدرك أن حماس لا تريد شريكا فلسطينيا، وإنما تبحث عن شريك إسرائيلي".

 

واعتبر دحلان أن الحصار الإسرائيلي على غزة "يعزز مكانة حماس.. حماس مرتاحة لوجودها في الجيتو (حي اليهود) كي تقول إنها مظلومة. لكنها تمارس التهريب عبر الأنفاق، ولديها المال ولا تعاني. الشعب هو الذي يعاني الحصار وليس حماس.. وسنبذل كل جهد من أجل فك الحصار عن غزة".

 

انشر عبر