شريط الأخبار

نائب الأمين العام للجهاد الإسلامي: الوفد الأمني المصري قدم لدمشق في جولة استكشافية

10:05 - 21 تشرين أول / أغسطس 2009

فلسطين اليوم : دمشق والوكالات

التقى الوفد الأمني المصري مساء يوم أمس، بقيادة حركة الجهاد الإسلامي في العاصمة السورية دمشق حيث تباحث الجانبان في الحوار الوطني الفلسطيني وسبل نزع فتيل الأزمة الراهنة على الساحة الفلسطينية، وضم وفد الحركة الذي التقى الوفد الأمني المصري كلاً من الأمين العام الدكتور رمضان شلّح ونائبـه الأستاذ زياد النخالة وعضو القيادة السياسية في الحركة عبد العزيز الميناوي.

 

هذا و وقد أكد الأستاذ زياد النخالة نائب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أن الأجواء العامة للقاءات المنفصلة للوفد الأمني المصري في دمشق مع الفصائل الفلسطينية مازالت تسودها الكثير من العقبات السابقة, والتي ستدفع إلى تأجيل جلسة الحوار الفلسطيني القادمة و المقررة في 25 من الشهر الحالي.

 

وبيّن النخالة لمراسل "فلسطين اليوم" في دمشق، أن فرصة أن يتم اللقاء في الموعد المقرر بالقاهرة بتاريخ 25 من الشهر الحالي تتضاءل وخاصةً إذا لم يتم إحداث اختراق في مسألة إنهاء ملف المعتقلين لدى السلطة الفلسطينية.

 

هذا ولفت النخالة في تصريحاتٍ لصحيفة "الوطن" السعودية, النظر إلى أن الوفد الأمني المصري قدم إلى دمشق ضمن جولة استكشافية للوقوف على النقاط المختلف عليها منذ فترة, والوقوف عند النقاط التي أضيف إليها سابقاً, وهي: إعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية, والانتخابات والنسب المتعلقة بذلك, وموضوع تشكيل الأجهزة الأمنية وإلى أي مدى تم إجراء توافقات عليها, إضافةً للملف الأهم وهو موضوع المعتقلين.

انشر عبر