شريط الأخبار

مجدلاوي: لم يعد ال25 من الشهر الجاري موعدا لعقد جلسة الحوار في القاهرة

10:16 - 19 تموز / أغسطس 2009

فلسطين اليوم-رام الله

يواصل الوفد المصري برئاسة اللواء محمد إبراهيم اليوم الأربعاء، اجتماعاته مع القوى و الفصائل الفلسطينية في رام الله لبحث سبل تحديد موعد لاستئناف الحوار في القاهرة وتوقيع اتفاق نهائي لانهاء الانقسام.

و من المقرر ان يجتمع الوفد اليوم مع رئيس وزراء حكومة رام الله د.سلام فياض، الى جانب المبادرة الوطنية الفلسطينية، و عدد من الفصائل الفلسطينية الاخرى،بعدها أن يتوجه الوفد الى دمشق للقاء قيادة حركة حماس هناك.

وكان الوفد المصري بدأ لقاءاته يوم أمس باجتماع مع عضو اللجنة المركزية لحركة فتح أبو ماهر غنيم في بيته، تلى ذلك لقاء منفصل مع النواب الإسلاميين في الضفة وعلى رأسهم رئيس المجلس التشريعي عزيز دويك.

و التقى وفد من المكتب السياسي للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني " فدا "، و وفد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين برئاسة نائب الأمين العام، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية عبد الرحيم ملوح، ووفد من جبهة النضال الشعبي الفلسطيني برئاسة أمينها العام احمد مجدلاوي

البحث في القضايا الخلافية...

و حول مضمون اللقاء قال احمد مجدلاوي في تصريحات صحافية له ان الوفد المصري لم يقدم ايه معومات جديدة عن المواقف الطرفين من القضايا المختلف عليها خلال جلسات الحوار السابقة.

واعتبر المجدلاوي ان الوفد المصري رغب في معرفة رؤية محددة عن مواقف الاطراف المختلفة قبل الدعوة لاي موعد للتوقيع على اتفاق، ومن ثم تقييم الوضع على ضوء تقاطع المواقف الاطراف وتعارضها.

وشدد المجدلاوي انه لن يتم الدعوة الى لقاء في القاهرة الا بعد ان تكون المواقف واضحة والجميع مستعد للتوقيع على اتفاق المصالحة الوطنية النهائي.

وقلل المجدلاوي من امكانية عقد جلسة الحوار في ال25 من الشهر الحالي قائلا:" لم يعد ال25 من الشهر الجاري موعدا مؤكدا للقاء لان الموعد يفترض ان يكون للتوقيع و  ليس الحوار و التفاوض على القضايا الخلافية".

واعتبر المجدلاوي ان الامر يتطلب ارادة سياسية من اجل تجاوز هذه العقبات و استعادة الوحدة الوطنية وخاصة انه يأتي قبل يوم واحد من موعد انعقاد المؤتمر الوطني لملئ الشواغر في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية.

واضاف المجدلاوي:" ننتظر قرار المصريين بهذا الشأن، فهذه الجولة ستكون الاخيرة في ضوء ذلك سيتبلور لديهم رؤية حول ما هي الخطوات اللاحقة".

انشر عبر