شريط الأخبار

الإعلام بغزة:" منع التغطية الصحفية لأحداث رفح للحفاظ على حياة الصحفيين ومشاعر المواطنين"

12:03 - 18 تموز / أغسطس 2009

الإعلام بغزة:" منع التغطية الصحفية لأحداث رفح للحفاظ على حياة الصحفيين ومشاعر المواطنين"

 

فلسطين اليوم- غزة

أكدت وزارة الإعلام بحكومة غزة اليوم الثلاثاء، أن منع الحكومة لوسائل الإعلام من تصوير أحداث رفح الأخيرة, جاء حفاظاً على حياة الصحفيين ومشاعر وأحاسيس المواطنين.

 

واعتبرت الوزارة في بيان لها، أن هذا العمل من الحكومة حافظ على السلوك الايجابي في المجتمع من الاستغلال السيئ لبعض وسائل الإعلام الصفراء والمرتبطة بأجندات إقليمية ودولية ضد الشعب الفلسطيني وضد مصالحه.

 

كما ثمنت الوزارة الموقف النبيل والجرئ الذي أعلنت عنه العديد من المؤسسات الفلسطينية بشأن الحدث المذكور, والتي طلبت من الجميع الالتزام بالقانون الذي تفرضه الحكومة في قطاع غزة .

 

وعبرت وزارة الإعلام عن استغرابها الشديد من خروج بعض المراكز في الضفة الغربية - والتي تدعي أنها تدافع عن الحريات الإعلامية "على حد قول البيان" عن صمتها للحديث عن الأوضاع في قطاع غزة بما لا تعرف وبأسلوب أقرب من الوضع السياسي ومساندة الحصار والهجوم غير المبرر وتشويه الصورة.

 

وشددت الوزارة على تقبلها، للنقد الموضوعي واستعدادها لتصحيح بعض الأخطاء إن وجدت، بشرط أن يكون هذا النقد بلغة سليمة وصادقة وواقعية، في حين تتجاهل تلك المراكز تماما المجزرة الحقيقية التي ترتكب بحق الإعلام والصحافة في الضفة الغربية .

 

وجاء بيان الوزارة حسب ماجاء فيه، بعد أن خرجت بعض المراكز التي تدعي أنها تدافع عن الحريات الإعلامية وعلّقت بصورة مشوهة على الأحداث التي دارت في محافظة رفح جنوب قطاع غزة، وعبرت تلك المراكز عن قلقها من تصرف الحكومة الفلسطينية في قطاع غزة بمنع الصحفيين من تغطية الأحداث ومنع التصوير في مكان الحدث. 

 

ودعت الوزارة كافة المؤسسات التي تحترم نفسها إلى العمل بحيادية وبما يضمن موضوعية التقارير والبيانات الصادرة عنها، وتشدد أن البيانات والتقارير المسيسة يسقط هذه المؤسسة أو تلك من عيون المتابعين والمهتمين.

 

انشر عبر