شريط الأخبار

الغصين ينفي انتشار قوات الامن في حي الصبرة

09:49 - 16 حزيران / أغسطس 2009

فلسطين اليوم: غزة

نفى ايهاب الغصين الناطق باسم وزارة الداخلية في حكومة غزة انتشار لقوات الامن في حي الصبرة، مؤكداً ان القطاع هادئ والأمور تحت السيطرة الكاملة وأن القطاع يحافظ على الحالة الأمنية المستقرة.

 

وحول ما جرى بحي الصبرة يوم أمس قال الغصين:" إن ما جرى كان شجارا عائليا راح ضحيته أحد المواطنين وان هذا الشجار تم حله عبر دخول العشائر ورجال الإصلاح للملمة المشكلة.

"حماس" تدعو إلى ضرب من تسوّل له نفسه زعزعة الأمن والاستقرار "بيد من حديد"

فيما أعلنت حركة "حماس" دعمها بقوة لخطوات قوات الأمن الفلسطيني في تصديها "للأفكار الضالة ومحاربتها"، ناعيةً "شهداء أحداث مدينة رفح الذين سقطوا دفاعاً عن العقيدة الصحيحة لهذا الشعب، ورفضاً لتكفيره تحت أية ذريعة".

وقالت الحركة في بيان مكتوب، وصل "فلسطين اليوم" نسخة منه: "إننا ندعم بكل قوة خطوات قوات الأمن الفلسطيني التي وقفت سداً منيعاً أمام نشر الأضاليل في مجتمعنا المسلم العظيم". ودعت إلى ضرب "كل من تسوِّل له نفسه زعزعة الأمن والاستقرار والسلم المجتمعي بيد من حديد، وعدم السماح لأية حالة مسلحة بالوجود سوى السلاح المقاوم للاحتلال والمدافع عن الوطن وعن العقيدة السمحة".

 

وأكدت أن "الذي يستحل دماء الأبرياء بدون ذنب لا يختلف عن الاحتلال الذي يستحل دماء أطفالنا وشبابنا وشيوخنا، وليس منا من يفجَّر الأفراح أو بيوت العلماء أو المدارس"، مشددة على أن "هذه المجموعات التي رفضت مقاومة المحتل في حرب "الفرقان" بدعوى أنها لا تريد أن تعين "كافراً على كافر"؛ ضالة وخاوية العقيدة والضمير"، وأضافت أنه "لا بد من مواجهتها بكل الأساليب، مهما اختفت وراء شعارات براقة".

 

وناشدت حركة "حماس" الشعب الفلسطيني "الحذر من هذه الأفكار المسمومة، وتحصين أنفسهم وأبنائهم منها، والتزام الدين الصحيح الذي يدعو إلى الوسطية والاعتدال والتوازن والتسامح"، داعيةً فلول هذه العناصر إلى "التوبة إلى الله وتسليم أنفسهم وسلاحهم طوعاً إلى أجهزة الأمن".

 

انشر عبر