شريط الأخبار

"لا حياةً لمن تنادي"..أسرى سجن عوفر يتذوقون ألوان المعاناة وحرمان طبي متواصل

02:32 - 16 حزيران / أغسطس 2009

"لا حياةً لمن تنادي"..أسرى سجن عوفر يتذوقون ألوان المعاناة وحرمان طبي متواصل

فلسطين اليوم- غزة

أكد أسرى حركة الجهاد الإسلامي في سجن عوفر لمؤسسة مهجـة القـدس اليوم الأحد، أن السياسات الإضطهادية والتعسفية التي تقوم بها إدارة السجون الصهيونية في سجن عوفر ضد الأسرى الفلسطينيين قد وصلت إلى حد يتجاوز كل الحدود الإنسانية والصحية.

 

وأشار الأسرى للمؤسسة أن إدارة سجن عوفر تنتهج سياسة الإهمال الطبي و الصحي و تعمل على التضييق على الأسرى و نشر الأمراض المعدية ضمن سياسة التعذيب التي تمارسها بحقهم , حيث انتشرت العديد من الأمراض المعدية داخل غرف و خيم الأسرى , و أوضح الأسرى أن عيادة السجن تعاملهم بشكل مهين و غير إنساني و لا تعمل على تشخيص و علاج الأسرى المرضى و أن ما تقدمه من علاج فقط الأكامول أو مرهم غير فعال .

 

وقال الأسرى أن عيادة السجن رفضت قبل شهر تقديم العلاج اللازم لأسير مريض يعني من مرض جلدي معدي و اكتفت بإعطائه مرهم غير فعال , و بعد خروج هذا الأسير للعيادة عدة مرات رفض الممرضين في عيادة السجن تشخيص هذا المرض و إعطائه العلاج المناسب مما أدى إلى إنتشار هذا المرض لكافة أجزاء جسمه و إنتشرت تقرحات جلدية و يعاني من الحكة الشديدة ,

 

و أوضح الأسرى أنه نتيجةً لعدم تقديم العلاج المناسب لهذا الأسير أدى إلى إنتشار هذا المرض بين عدد من الأسرى (8) أسرى في قسم (1) , و أشار الأسرى إلى أنه بعد هذه الأزمة أعطت عيادة السجن الأسرى العلاج الأولي لكنها رفضت طلب الأسرى إدخال الملابس للأسرى المرضى المصابون لوقف إنتشار العدوى و نوه الأسرى إلى تخوفهم الشديد من تزايد إنتشار الأمراض المعدية .

 

و في ذات السياق أورد الأسرى أوضح الأسرى أن ما حصل في قسم (4) من إنتشار عدوى الإنفلونزا و إرتفاع الحرارة  بين (24) أسير و ما رافق هذه العدوى من حالة الرشح و الضعف و الترهل و عدم قدرة الأسرى المصابون بالعدوى على الوقوف يأتي ذلك لسياسة إدارة سجن عوفر التعسفية في التعامل مع الأسرى المرضى , و أضاف الأسرى أن هناك عدداً من الأسرى مصابون بأمراض مزمنة كالسكري و الضغط و الأعصاب و القرحة الشديدة وهم بحاجة لعناية و رعاية خاصة من حيث تقديم العلاج المناسب لهم أو أن يتم الإفراج عنهم لكي يتوجهوا للجهات الصحية لتلقي العلاج اللازم.

 

هذا و قد ناشد الأسرى كافة المؤسسات الصحية و الإنسانية و الحقوقية العاملة في مجال حقوق الإنسان للعمل على إدخال أطباء متخصصون لمتابعة الأوضاع الصحية للأسرى المرضى في سجن عوفر أو الضغط على مصلحة السجون الصهيونية لوقف سياسة الإهمال الطبي المتعمد " الموت البطيء " و تقديم العلاج اللازم للأسرى

انشر عبر