شريط الأخبار

الأقنعة الواقية تمنع انتشار الانفلونزا الموسمية

09:05 - 15 حزيران / أغسطس 2009

فلسطين اليوم-وكالات

 أكدت دراسة حديثة فاعلية الأقنعة الواقية المستخدمة في تغطية الأنف والفم، في الحماية من الإصابة بالانفلونزا، وذلك إذا ما تم الالتزام بها خلال الساعات آل 36 الأولى من الإصابة بالمرض.

 ففي حال إصابة أحد أفراد العائلة بالانفلونزا الموسمية، وقيام أعضاء العائلة جميعاً بارتداء الأقنعة، مع التزام المريض بغسل يديه باستمرار، فإن ذلك يحمي الأسرة من الإصابة بالعدوى كما يعجل من شفاء المريض.

 ورغم استعمال هذه الأقنعة منذ فترات طويلة، إلا أن الخبراء لم يكونوا واثقين من أنها تقوم بدور إيجابي إلى أن ظهرت دراسات حديثة تؤكد فعاليته كما يعتقد الدارسون أنه يمكن أن تكون فعالة أيضاً في الحماية من انفلونزا الخنازير.

 ويقول الدكتور بينيامين كولينج من كلية الصحة العامة في جامعة هونغ كونغ ورئيس الفريق الذي أجرى الدراسة الكثير من الناس يعتقدون أن السعال ونزلات البرد أمراض لا يمكن إيقافها مهما حاولنا، لكن نتائج دراستنا أظهرت أن انتشار المرض يمكن إيقافه ببعض الاحتياطات البسيطة».

وأجرى كولينغ وزملاؤه الدراسة على 407 أشخاص ممن أصيبوا بالانفلونزا الموسمية وقسموهم إلى ثلاث مجموعات، كانت المجموعات الأولى هي المرجع، ونصح أعضاؤها بتناول غذاء صحي سليم، واتباع عادة سليمة لمنع إصابتهم بالمرض فيما طلب من أعضاء المجموعة الثانية القيام بغسل أيديهم بالماء والصابون باستمرار، خصوصاً عندما يسعلون، كما طلب منهم استخدام معقم للأيدي عندا لمسهم لأسطح غير نظيفة.أما المجموعة الثالثة فقد طلب من أعضائها استخدام الأقنعة الواقية باستمرار وعدم إزالتها إلى وقت الطعام والنوم، وغسل الأيدي باستمرار.

 ووجد الباحثون بعد ذلك، أن المرضى الذين التزموا بلبس تلك الكمامات في الساعات الـ 36 الأولى من المرض هم وعائلاتهم، وبغسل الأيدي باستمرار، كانوا أقل نشراً للعدوى بين عائلاتهم، من أولئك الذين بدءوا بارتداء الأقنعة بعد 36 ساعة من المرض، والذين لم يحققوا أي فائدة من ذلك.

وأظهرت الدراسة أن غسل الأيدي مع ارتداء الأقنعة الواقية يعطي نتائج أفضل من غسل الأيدي وحدها دون لبس الكمامات.

 

 

    

 

   

انشر عبر