شريط الأخبار

معلومات عن مقتل الزعيم الروحي للسلفية وعدد القتلى والجرحى في تزايد

11:13 - 14 تموز / أغسطس 2009

معلومات عن مقتل الزعيم الروحي للسلفية وعدد القتلى والجرحى في تزايد

فلسطين اليوم- غزة

أفادت آخر المعلومات الواردة من مدينة رفح جنوب قطاع غزة بأن حصيلة الاشتباكات التي جرت في رفح بين قوات الأمن التابعة للحكومة في غزة وجماعة السلفية الجهادية التي يقودها عبد اللطيف موسى متشددة وصل إلى 13 قتيل وأكثر من 100 جريح.

بينما رجحت المصادر أن يزيد عدد القتلى إلى أكثر من 20 قتيلا في الجانبين .

وكانت قوى الأمن قامت بتفجير المنزل الذي يتحصن فيه قائد جماعة السلفية الجهادية، والمكون من 4 طوابق في حي البرازيل في رفح، ولم يعرف إلى الآن مصير عبداللطيف موسى قائد الأصوليين لكن مصادر لمراسلنا رجحت مقتله في المكان .

وقال شهود عيان في المكان أن هناك جثث ملقاة بالقرب من المسجد الذي دارت حوله الاشتباكات .

وقد أعلنت الأجهزة الأمنية الفلسطينية حالة الاستنفار في قطاع غزة ونشرت الحواجز على مداخل المدن وتقوم بعمليات تفتيش خشية من تدهور الأوضاع أو انتقال الأحداث إلى أماكن أخرى .

ووفقا للمصادر الأمنية فإن خمسة من القتلى هم من عناصر الأمن .

تهم طاهر النونو المتحدث باسم الحكومة في غزة في مؤتمر صحفي عقد في غزة الليلة هذه الجماعة بالمسؤولية عن تفجير الافراح، ومقاهي الانترنت ، واصفا اياها بالمنحرفة، وقال انه جرى خلال الفترة الاخيرة وساطات لمنع اخذ هذه المجموعة القانون باليد الا انها فشلت".

واضاف :" لقد تفجرت هذه الاحداث اليوم عندما قامت مجموعة بقيادة عبد اللطيف ابو موسى باقامة كيان يكفر الشعب المسلم في غزة، وقامت باطلاق النار على المواطنين والاهالي الذين ذهبوا لاقناع ابنائهم بترك السلاح بالمسجد .

واكد ان الاجهزة الامنية في غزة تقوم بالتعامل مع الحدث بما يحفظ القانون والامن .

وعبر النونو عن حزن الحكومة على الضحايا الذين سقطوا اليوم من قبل مجموعة وصفها بانها خارجة عن الصف الوطني وحمل عبد اللطيف موسى المسؤولية الكاملة ومجموعته من خلال اعلانه المستهتر بتشكيل امارة اسلامية واخذ القانون باليد".

وقال:" لن نسمح بعودة الفلتان الامني الى بلادنا، ولابد ان يخضع الجميع للقانون فلا احد فوق القانون، وكل من ينتمي الى هذه المجموعة عليه ان يسلم نفسه وسلاحه والا سيعرض نفسه للملاحقة" .

 

انشر عبر