شريط الأخبار

السلفية الجهادية تعلن عن إمارتها الإسلامية في فلسطين، وتحذر حماس بالمواجهة

05:41 - 14 حزيران / أغسطس 2009

السلفية الجهادية تعلن عن إمارتها الإسلامية في فلسطين، وتحذر حماس بالمواجهة

فلسطين اليوم: خاص

أعلن الدكتور عبد اللطيف موسى أمير السلفية الجهادية في قطاع غزة اليوم الجمعة (14/8)، عن انطلاق إمارة فلسطين الإسلامية "أكناف بيت المقدس" واصفا إياها بالمولد الجديد، مهدداً حركة حماس بالنهاية في حال تعرضت لجماعته السلفية أو حاولت الاستيلاء على مساجدها.

وتمنى موسى خلال خطبة الجمعة في مسجد الشيخ ابن تيمية بمدينة رفح أن يكون رئيس الوزراء في حكومة غزة اسماعيل هنية من ضمن المصلين ليسمع النصائح الذهبية مباشرة منه، قائلاً:" لا تزال حركة حماس وحكومتها في فسحة وبحبوحة من أمرها ما لم تقترب من مسجد شيخ الإسلام ابن تيمية بمدينة رفح جنوب القطاع.

وتابع الشيخ موسى قائلاً:" أما آن لكم يا حكومة حماس أن تطبقوا شرع الله وتقيموا الحدود وأحكام الجنايات حتى يرضى الله عنكم ورسوله، معتبراً أن حماس إن بقيت على ما هي عليه فهي بمثابة حزب علماني ينتسب إلي الإسلام زوراً مثل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. متسائلاً عن الجهة التي تخشاها وتخافها حركة حماس من أمريكا أم من الاتحاد الأوروبي أم من بريطانيا أم من فرنسا.

وأوضح الشيخ موسى أنه لو طبقت حركة حماس وحكومتها شرع الله وأقامت الحدود وأحكام الجنايات لعملنا في السلفية الجهادية خدماً لهذه الحكومة كونها تطبق شرع الله، حتى لو جلدوا ظهورنا ونشرونا بالمناشير). وما دون ذلك فإنها تشرع شرعاً لم  يأذن به الله عز وجل وعليه فإننا نقول ما قاله سيدنا أبو بكر الصديق رضي الله عنه في خطبة توليه الخلافة " أطيعوني ما أطعت الله ورسوله فيكم ، فإن عصيت فلا طاعة لي عليكم ) ..

وفي سياق آخر انتقد حركة حماس لمقابلتها عددا من حاخامات إسرائيليين ورؤساء وشخصيات أجنبية كالرئيس البريطاني توني بلير وعضو الكونجرس الأمريكي السابق جيمي كارتر، كما انتقد في خطبته الحكم بالقانون الفلسطيني الوضعي بدلاً من الحكم على قاعدة الشرع والدين الإسلامي، معتبراً أن حركة حماس تتخذ من الإسلام شعاراً ومن العلمانية والديمقراطية شرعاً ومنهاجاً وتطبيقا بحكمها، مشيراً بأن الأتقياء والأصفياء من حركة حماس قد اصطفاهم الله ..

ونوه بأن حركة حماس قد صادرت أجهزة كمبيوتر وعتاد ومعدات تتبع  لجماعة جند أنصار الله السلفيين تقدر " بــ120 ألف دولار" ، نافياً في الوقت ذاته علاقة أي من الجماعات السلفية بالتفجير الذي حدث بأحد الأفراح التي تعود لعائلة دحلان بمدينة خان يونس قبل أسابيع والذي أدى حينها لإصابة أكثر من " 50 شخصاً "بجراح مختلفة، وأكد بأن ما وجه لهم من اتهام هو زوراً وبهتاناً ..

وأكد موسى بأن الجماعية السلفية بفلسطين لم تتعدى على أي عنصر من عناصر حماس، ولذلك نقسم بالله العظيم إذا وصل الأمر بان يستحلوا دمائنا وأموالنا، فعند ذلك سنعاملهم على قاعدة المعاملة بالمثل، لذلك نعلنها مدوية من أستحل دمائنا سنستحل دمه ومن استحل أموالنا سنستحل ماله ومن يتم أطفالنا سنيتم أطفاله ومن يرمل نسائنا سنرمل نسائه وعند الله عز وجل تلتقي الخصوم.

وأكد على أنهم سيعاقبون كل الرؤوس التي تقف وراء المؤامرات التي وصفها بالقذرة والوقحة والخطيرة والرخيصة.

كما وجه موسى إلى كل من يتجسس على السلفيين من الأجهزة الأمنية التابعة لحماس وغيرهم فقد ارتكب وسلك طريق الوساس الخناس فلن تنفعهم حماس ولا الحكومة عندما نقف بين يدي رب الناس.

ونوه في خطبته إلى أن إرهاب الأنظمة هو الذي يغير للعمل السري فان سيطرتم على المسجد وان كان ذلك على أكتافنا فسوف نلجأ إلى العمل بسرية.

من جهته وصف الناطق الاعلامي باسم وزارة الداخلية في حكومة غزة ايهاب الغصين الشيخ عبد اللطيف موسى بأنه أصيب بلوثة عقلية".

وأكد الغصين في تصريحات صحافية أن "أي مخالف للقانون وحامل للسلاح لنشر الفلتان ستتم ملاحقته".

من جهتها قامت الشرطة الفلسطينية التابعة لحكومة غزة بمحاصرة مسجد بن تيمية في حي البرازيل برفح من جميع الجهات لاعتقال من فيه من عناصر السلفية الجهادية.

وقال أحد المجاهدين في السلفية الجهادية لمراسلنا:" إن عناصر حماس يحاولون اقتحام المسجد ويحاصرونه من جميع الجهات، وأضاف أن باب الفتنة مغلق حتى الأن محذراً حركة حماس من المساس بالأب الروحي للسلفية الجهادية الشيخ الدكتور عبد اللطيف موسى الذي أعلن اليوم الإمارة الإسلامية في فلسطين، مؤكداً أن أي مساس به سيحدث ما لا يحمد عقباه في غزة.

وأضاف المتحدث لمراسلنا :" نحن على جاهزية تامة في كل مناطق القطاع للرد على أي اعتداء يحصل لموسى باعتباره الاب الروحي للسلفية الجهادية. وتابع:" نبشر الأمة أن الموحدين تبايعوا على الموت في سبيل الله وإعلان دينه أو يهلكوا دونه.

ولاء

وفي تطور لاحق قالت جماعة جند أنصار الله في أكناف بيت المقدس في بيان نشر اليوم على موقعها الإلكتروني إنها "تعلن الولاء التام للإمارة الإسلامية في أكناف بيت المقدس، بإمارة مولانا الشيخ أبي النور المقدسي حفظه الله ورعاه أمير المؤمنين في الإمارة الإسلامية".

وقالت الجماعة "نعلن عن ذوبان كل تشكيلاتنا العسكرية في الإمارة الإسلامية في أكناف بيت المقدس".

وكانت هذه الجماعة ظهرت أواخر العام الماضي وحاولت قبل عدة أسابيع تنفيذ هجوم على موقع إسرائيلي بواسطة شبان يمتطون خيولا قتلوا قبل اقترابهم من السياج الأمني جراء قصف إسرائيلي.

وموسى من مواليد قطاع غزة ويبلغ من العمر 50 عاما، وحاصل على بكالوريوس في الطب من جامعة الإسكندرية المصرية، وله بعض الكتب من بينها "الياقوت والمرجان في عقيدة أهل الإيمان".

وكان حتى وقت قريب عضوا كبيرا في جمعية دار الكتاب والسنة، قبل أن يتحول فكريا، حيث بدأ منذ فترة بإلقاء خطب الجمعة وإعطاء الدروس المؤيدة لأسامة بن لادن وأيمن الظواهري وأبي مصعب الزرقاوي وأبي عمر البغدادي.

 

انشر عبر