شريط الأخبار

الصحف الإسرائيلية: دور أميركي لإتمام صفقة شاليط

05:13 - 13 تشرين أول / أغسطس 2009

الصحف الإسرائيلية: دور أميركي لإتمام صفقة شاليط

فلسطين اليوم – وكالات

 واصلت الصحف الإسرائيلية التركيز في تغطيتها الإخبارية حول ملف غلعاد شاليط، مع تأكيدها على أن الحكومة وحماس تشددان على الكتمان والسرية، خوفا من تفجر المفاوضات بين الطرفين.

 

 وأشارت الصحف الإسرائيلية إلى أن الحكومة المصرية أوعزت بدورها للإعلام الرسمي المصري، ولصحف المعارضة بعدم التطرق إلى ملف شاليط. وقالت يديعوت إن الولايات المتحدة الأميركية شريكة في هذه الاتصالات، وأن دورها يتمحور على المسار السوري وموقف الرئيس الأسد من دعم وحث حماس دمشق على القبول بالصفقة.

 

إلى ذلك أبرزت الصحف تصريحات لزعيمة المعارضة في إسرائيل، تسيبي ليفني قالت فيها إن مئات آلاف الإسرائيليين يشعرون باليأٍس منذ تشكيل حكومة نتنياهو ويعملون على الحصول على جنسية إضافية وجواز سفر آخر أو تأمين الدراسة لأبنائهم في الخارج.

 

 وواصلت الصحف الخوض في استقالة العقيد عماد فارس من الجيش الإسرائيلي، وإجراء مقابلات مع أقربائه ومعارفه. كما تطرقت الصحف إلى الإسرائيلية إلى ما أسمته بالقواعد والخلايا النائمة لحزب الله في فنزويلا والتأييد الذي يحصل عليه الحزب من الرئيس تشافيز.

 

في الوقت الذي تحدثت فيه يديعوت أحرونوت عن دور أميركي في المفاوضات لإتمام صفقة شاليط، واتفاق الأطراف ذات الصلة على الحفاظ على نار هادئة في كل ما يتعلق بتفاصيل المفاوضات، قالت يسرائيل هيوم، نقلا عن والد الجندي الإسرائيلي، غلعاد شاليط ، إنه ليس متفائلا من التوصل إلى اتفاق بين إسرائيل وحماس بخصوص شاليط. وقال والد شاليط إنه على الرغم من التقارير الصحافية التي تتحدث عن إحراز تقدم في المفاوضات بين الأطراف المعنية إلا أنه ليس متفائلا والدليل على ذلك قدومه إلى حائط البراق لأداء الصلاة والابتهال لعودة ولده سالما. وجاءت أقوال شاليط في الوقت الذي تجمع فيه المئات من الإسرائيلين في باحة حائط البراق، لأداء صلاة خاصة صاغها الحاخام الأكبر لإسرائيل، يسرائيل لاو للدعوة إلى 'خلاص شاليط من الأسر'.

 

وكانت يديعوت أحرونوت كشفت من جانبها، في عددها الصادر اليوم النقاب عن دور أميركي في المفاوضات لإتمام صفقة شاليط. وبحسب يديعوت أحرونوت فإن الأميركيين ينشطون من وراء الكواليس من أجل الدفع لإتمام الصفقة.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن الجهد الأميركي موجه بالأساس لقصر الرئاسة السوري، إذ تشير التقديرات إلى أنه في حال اتخذ الرئيس بشار الأسد موقفا إيجابيا، فسوف يحظى 'بلفتة' من الولايات المتحدة، على هيئة تعيين سفير أميركي في دمشق بعد أن كانت الولايات المتحدة سحبت سفيرها في سوريا عام 2004 على أثر اغتيال رفيق الحريري. ويعتقد الأميركيون أن إتمام صفقة شاليط سيزيل عقبة سياسية في طريق عرض خطة الرئيس أوباما لتطبيق المبادرة العربية.

 

وكانت مراسلة يديعوت للشؤون العربية، سيمدار بيري أشارت في تقريرها إلى أن الحكومة المصرية منعت الصحافة الرسمية وصحافة المعارضة من 'النبش' في الاتصالات الجارية لإتمام الصفقة، 'لأن المفاوضات وصلت إلى مرحلة حساسة للغاية ومن شأن كل نشر أ تسريب أن يثير معارضة عند أحد الأطراف ويحبط الصفقة'. وقالت المصادر المصرية للصحفية الإسرائيلية، إن مصر تلمس اختلافا جوهريا في عمل المبعث الخاص لنتنياهو، حغاي هداس، والمكلف بملف شاليط وخاصة على صعيد الكتمان والسرية التي يعمل بها بعيدا عن الأضواء وعن التسريبات الصحافية.

 

من جهتها أبرزت يسرائيل هيوم في صفحاتها الداخلية تصريحات زعيمة المعارضة، تسيبي ليفني، خلال كلمة لها في مقر حزب كديما في منطقة حيفا، عندما كشفت عن أن مئات آلاف الإسرائيليين يشعرون منذ تشكيل حكومة نتنياهو باليأس. وقالت ليفني إن مئات آلاف الإسرائيليين أخذوا الآن يبحثون عن جنسية أخرى وجواز سفر أجنبي، مع البحث عن ترتيبات لتعليم أبنائهم خارج إسرائيل، أو شراء شقة في دولة أجنبية. وقالت ليفني أمام أعضاء حزبها في فرع كديما في بلدة طيرات هكرمل إنها تعرف أن كثيرين في إسرائيل يشاطرون مئات آلاف الإسرائيليين الشعور باليأس من الحكومة الحالية، التي لا تجيد شيئا سوى مناورات للبقاء في الحكم.

 

واعتبرت ليفني في هجومها على حكومة نتنياهو، أن الشهر الأربعة التي مرت منذ تشكيل الحكومة كان يفترض فيها أن توفر للناس الأمل، لكن الحكومة الجديدة على عشرات وزرائها ونوابهم مشغولة فقط بتأمين بقائها.

 

ايلاف

انشر عبر