شريط الأخبار

السلطة تسمح بدفن جثمان "حمادنة" الذي توفي بسجن الجنيد بعد تشريحه

07:36 - 12 حزيران / أغسطس 2009

فلسطين اليوم-نابلس

سمحت السلطة الفلسطينية مساء اليوم الاربعاء، بدفن جثمان المواطن الذي توفي يوم اول امس الاثنين في سجن الجنيد بنابلس بعد اجراء عملية تشريح لجثمانه، وتشكيل لجنة تحقيق رسمية بالموضوع .

وقالت مصادر امنية فلسطينية إن السلطة سمحت بنقل جثمان الشاب فادي حمادنة (27 عاما) الى مسقط راسه في قرية عصيرة الشمالية مساء اليوم، بعد حضور طبيب اجنبي والهيئة المستقلة لحقوق الانسان، واشراف كامل على عملية التشريح لمعرفه الاسباب الحقيقية لوفاته والتى قالت السلطة الفلسطينية ان الشاب توفي نتيجه اقدامه على الا نتحار في مكان احتجازه بالسجن، الامر الذي نفته حماس وعائلته واستدعى تشكيل لجنه تحقيق بالحادثة.

 

وحسب مصادر مطلعة فإن السلطة الفلسطينية والهيئة العامة لحقوق المواطن والطبيب الاجنبي سوف يعقدون مؤتمرا صحفيا خلال الساعات القليلة القادمة للادلاء بتفاصيل الوفاة حسبما دلت عليها عمليه التشريح .

 

ويذكر ان المعتقل فادي حمادنة 27 عاما كان محتجزا لدى جهاز المخابرات العامة منذ 15- 6- 2009 وقد انهى التحقيق بتاريخ 25-6-2009 وينتظر قرار الافراج عنه وموجود في غرفة مفرده في سجن الجنيد بنابلس وليس في مكان التحقيق .

 

وقالت السلطة الفلسطينية ان افراد الامن فوجئوا صباح اليوم بان المعتقل قد ربط احد الشراشف حول عنقه ووجد مقتولا في الغرفة، وقام افراد الامن باصطحاب زوج شقيقته المحتجز في الغرفه الجانبية للمعتقل ويدعي شاكر دبابسة فورا للالقاء نظرة عليه والتاكد من انه قام بشنق نفسه.

 

انشر عبر