شريط الأخبار

أبو مغلي يوقع اتفاقية مع اليابان واليونيسيف بقيمة 1.25 مليون دولار

07:02 - 11 تشرين أول / أغسطس 2009

فلسطين اليوم: رام الله

وقعت وزارة الصحة في حكومة رام الله، اليوم الثلاثاء، اتفاقية مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة 'اليونيسيف' والحكومة اليابانية، بقيمة 1.25 مليون دولار للوقاية من الأمراض المعدية بين الأطفال.

ويستفيد من الاتفاقية 120 ألف امرأة حامل ومواليدهن في غزة والضفة، وتزويدهم بلقاح الحصبة، الذي هو المسبب الرئيسي لوفيات الأطفال دون الخمس سنوات.  

ووقعت الاتفاقية في المختبرات المركزية لوزارة الصحة في رام الله، بحضور وزير التخطيط والتعاون الدولي د.على الجرباوي، إضافة إلى ممثلين عن التعاون الياباني' جايكا'.

وأشار وزير الصحة د.فتحي أبو مغلي إلى قيام وزارته بأخذ المسؤولية وشراء جميع المطاعيم اللازمة لعام 2010، والاعتماد على قدرات السلطة المحلية، موضحا أن السلطة ستستفيد من خبرات اليونسيف في الجوانب التنفيذية.

وأضاف أبو مغلي أن السلطة ستتعاون مع اليونسيف وتستفيد من خبراتها في الجوانب 'اللوجستية'، في الحصول على أفضل المعايير وأفضل الأسعار، وان تكون المطاعيم متوفرة وفي أوقاتها، حتى لا يكون هناك انقطاع.

وبين أنه سيتم الاستفادة من خبرات اليونسيف ومساعدتها في موضوع 'شبكة الخدمات'، لحفظ المطاعيم سليمة وصالحة للاستخدام من لحظة إنتاجها، حتى وصولها للمستهلك في ظروف بيئية ملائمة.

كما سيتم التعاون مع اليونسيف لتدريب الطواقم الطبية، على كيفية التخلص من مخلفات التطعيم وإتلافها، وطريقة التعامل وكيفية الحفاظ على هذه المطاعيم، ووقاية العاملين من الإجابة بأمراض معدية.

 

وشكر أبو مغلي اليابان واليونسيف على هذا الدعم، موضحا أن هذه الاتفاقية ليست الأولى من نوعها، فاليابان من الدول الداعمة للوزارة منذ العام 1994، إضافة إلى مشاريع عديدة مثل بناء المستشفيات في أريحا، وتوفير المستلزمات الخاصة بها، وتأهيل وزارة الصحة ومراكز الصحة الأولية.

وأشاد أبو مغلي بدعم اليابان لبرنامج التحصين الوطني، ويهدف إلى رفع العناية بأطفالنا وتحسين نوعية الخدمات المقدمة لهم.

واعتبر هذا المشروع نوعا من الشراكة التي ستبني لانطلاقة جديدة للتعاون بيننا وبين اليابان واليونسيف، مشيرا إلى قرار الحكومة تحسين نوعية الخدمات المقدمة للمواطنين، لافتا لإعداد الوزارة لبرنامج التأمين الوطني، الذي يهدف لتأمين الموارد للحفاظ على الخدمات الصحية.

وقال ممثل اليابان لدى السلطة الوطنية السيد ياما موتو 'أن الحكومة اليابانية توقع اليوم اتفاقية جديدة مع وزارة الصحة واليونسيف تقضي بتوفير1.25 مليون دولار أمريكي تستخدم لشراء 260 الف جرعة من لقاح الحصبة، تكفي ل120 ألف طفل فلسطيني في الضفة وغزة.

وتشمل المنحة دعم التلقيح واللوازم والمعدات مثل الحقن والثلاجات، كما ستدعم إدارة النفايات الطبية ومعالجتها عن طريق دورات تدريبية، لتأمين إدارة نفايات طبية سليمة.

 وأشار موتو إلى قرار حكومته في يوليو الماضي تقديم مساعدات بقيمة 879 مليون دولار أمريكي كجزء من تعهدها وإعلانها عن نيتها تقديم 200 مليون دولار أمريكي في مؤتمر المانحين في شرم الشيخ في آذار مارس الماضي.

من جهتها أكدت ممثلة اليونسيف السيدة جين غوف على الشراكة القوية والقائمة على التزام اليونسيف دعم جهود وزارة الصحة في سعيها نحو الاستجابة لحقوق الأطفال والنساء بالحصول على أعلى مستويات الرعاية الصحية الممكنة.

وأضافت' هذه الاتفاقية ستهدف للوصول إلى 120 ألف امرأة ومواليدهن، والتعريف بممارسات تدبير النفايات والحقن المأمون، بما في ذلك تدريب العاملين الصحيين، والعاملين في التعبئة الاجتماعية، والقائمين على رعاية الأطفال في خمس محافظات منكشفة.

كما ستواصل الجهود المشتركة في تمتين رعاية الأم والطفل وخدمات التغذية في 651 موفقا للرعاية الصحية.

وأوضحت غوف أن الشراكة بين حكومة اليابان واليونسيف ووزارة الصحة ركزت خلال السنوات الست الماضية، على السيطرة على الأمراض التي يمكن الوقاية منها بالتطعيم من خلال توفير اللقاحات الأساسية للمواليد والأطفال والرضع، وتدريب المهنيين الصحيين في كافة المحافظات.

ولفتت إلى مساهمة هذه الشراكة في نجاح وزارة الصحة، في تحقيق نسبة تزيد عن 95% من التغطية، بالتطعيم الروتيني لكل اللقاحات الأساسية، وسجلت الضفة آخر حالة من الشلل منذ سنوات عدة، قد تستحق جائزة عالمية.

وشكر وزير التخطيط د.على الجرباوي الحكومة اليابانية واليونسيف، خاصة وأن هذه الاتفاقية تدعم جهود الحكومة في مهمتها بناء أسس الدولة الفلسطيني.

وأضاف هذه الاتفاقية ستساعد وزارة الصحة في وضع حجر الأساس في مجال الصحة والتعليم.

 وشكر علي الجرباوي الحكومة اليابانية و'جايكا' واليونسيف التزامهم بدعم وزارة الصحة في جهودها لرفع مستوى الصحة الفلسطينية.

انشر عبر