شريط الأخبار

وزارة الإعلام بغزة تعرب عن استيائها الشديد تجاه سياسة القتل الممنهج في سجون السلطة

04:33 - 11 تشرين أول / أغسطس 2009

فلسطين اليوم – غزة

عبرت وزارة الإعلام في المكتب الإعلامي الحكومي عن استيائها واستنكارها الشديد تجاه سياسة القتل الممنهج في سجون الأجهزة الأمنية في الضفة المحتلة، والتي كان آخرها قتل المواطن فادي حسن حمادنة من قرية عصيرة الشمالية.

 

وأشارت الوزارة في بيان صحفي وصل "فلسطين اليوم" اليوم الثلاثاء إلى أن هذه الجريمة لم تكن الأولى بل إنها جاءت استمرارا لسياسة التعذيب المتبعة في سجون الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية، حيث استشهد قبل أيام معدودة الشيخ كمال أبو طعيمة نتيجة التعذيب الشديد على خلفية الانتماء السياسي أيضا.

 

وحملت الوزارة سلطة رام الله المسئولية الكاملة عن استشهاد المواطن فادي حسن حمادنة ومن سبقه ممن قضوا نحبهم تحت التعذيب في سجونها بالضفة الغربية.

 

وأكدت الوزارة أن الاستمرار في انتهاج هذه السياسة القمعية والاستبدادية بحق المواطنين في الضفة الغربية لا تعبر أن أصالة الشعب الفلسطيني، بل إنها تعبر عن فرض واقع تمليه أجندات خارجية أمريكية وإسرائيلية يشرف عليها بشكل مباشر الجنرال الأمريكي كيث دايتون.

 

ودعت الوزارة في بيانها سلطة رام الله إلى إفلات يد المقاومين والمناضلين والشرفاء من أجل التصدي للاحتلال وقطعان المستوطنين الذين يعيثون الفساد في محافظات وقرى ومدن الضفة الغربية، وتعتبر أن السجون مكان لعملاء الاحتلال وليس للمقاومين والمناضلين والشرفاء.

انشر عبر