شريط الأخبار

باراك: لا فرق بين فتح وحماس وأعضاء فتح كشفوا القناع عن وجههم

12:17 - 09 آب / أغسطس 2009

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

اعتبر وزير الحرب الإسرائيلي أيهود باراك بأن التصريحات التي تطلق خلال مؤتمر حركة فتح السادس في مدينة بيت لحم، والمواقف التي يعلنها المتحدثون هناك خطيرة وغير مقبولة على إسرائيل.

 

وأشار باراك إلى أنه ومع ذلك ان حل مشكلة الشرق الأوسط لا يأتي إلا من خلال تسوية شاملة وواسعة تشمل إسرائيل والفلسطينيين.

 

وقدم باراك نصيحة للرئيس محمود عباس بالتهيؤ لمثل هذه التسوية بعد انتهاء مؤتمر فتح، وانه يقترح على الرئيس الامريكي باراك اوباما ان يبادر لتحقيق تسوية شاملة في المنطقة.

 

وجاءت أقوال وزير الجيش هذه قبل بدء جلسة مجلس الوزراء الاسرائيلية الاسبوعية صباح اليوم.

 

كما وقال الوزير ايلي ايشاي من حركة شاش :" ان حركة فتح لا تريد السلام ولا تريد الاعتراف بدولة اسرائيل".

 

ورأى الوزير جلعاد اردان من الليكود :" لا فرق بين فتح وحماس"، داعيا الرئيس الامريكي اوباما الى ممارسة الضغوط على الجانب الذي يجب الضغط عليه.

 

ومن جانبه قال الوزير دانيئيل هيركوفيتش من كتلة البيت اليهودي، ان مسؤولي حركة فتح كشفوا القناع عن وجههم الحقيقي فتبين انه ليس هناك من يمكن التحدث معه.

انشر عبر